مرسي بالسعودية لدعم العلاقات
آخر تحديث: 2012/7/11 الساعة 18:19 (مكة المكرمة) الموافق 1433/8/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/7/11 الساعة 18:19 (مكة المكرمة) الموافق 1433/8/22 هـ

مرسي بالسعودية لدعم العلاقات

مرسي: أمن الخليج خط أحمر (الأوروبية-أرشيف)
يبدأ اليوم الرئيس المصري محمد مرسي زيارة إلى المملكة العربية السعودية تلبية لدعوة الملك عبد الله بن عبد العزيز، وهي أول زيارة رسمية يقوم بها إلى الخارج بعد فوزه بمنصب رئيس الجمهورية، وينتظر أن يبحث فيها ملفات مشتركة مهمة، منها العمالة المصرية والعلاقات الثنائية وأهم المستجدات في منطقة الشرق الأوسط.

وقد استبق مرسي الزيارة بالتأكيد أن أمن الخليج خط أحمر، كما قال في تصريحات صحفية إن العلاقات المصرية السعودية تاريخية ولها امتدادها وجذورها، معتبرا أن هذه العلاقات نموذج للتعاون العربي، وأن مصر لا يمكنها أن تنسى مواقف الرياض مع الدول العربية.

وتوقع خبراء في أول زيارة لرئيس مدني منتخب في تاريخ البلاد، أن يجرى مرسي مباحثات في الرياض مع المسؤولين السعوديين تتناول قضايا تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية المشتركة وسبل تعزيزها.

وتأتى الزيارة في أعقاب خلاف دبلوماسي وتوتر في العلاقة بين البلدين بسبب مطالب بإطلاق سراح المحامي المصري أحمد الجيزاوي المعتقل في السعودية على خلفية اتهامه بتهريب أقراص قيل إنها مخدرة، واتهام سلطات الرياض باحتجازه بسبب إهانته للملك عبد الله.

ويرى رئيس المركز العربي للبحوث السياسية والاقتصادية أحمد مطر أن اختيار مرسي للرياض لتكون وجهته الأولى في زياراته خارج مصر، تحمل في مضمونها أهمية العلاقات العربية -ومن بينها السعودية- في مشروع الرئيس الجديد، حيث تعتبر الرياض أحد أهم جيران القاهرة.

وكان السفير السعودي في مصر أحمد القطان قال لدى مقابلته مرسي قبل أيام، إن الرئيس المصري أبدى حرصا على أن تكون السعودية أول دولة يزورها، وأضاف أن الزعيمين سيجتمعان للتعارف وبحث سبل زيادة التعاون في مجالات التجارة والاستثمار.

وتابع القطان أن العلاقات المصرية السعودية لا يمكن حصرها في التعاون الاقتصادي فقط، وإنما هي أكبر من ذلك.

يشار إلى أن مرسي تلقى دعوة من الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد لحضور قمة دول حركة عدم الانحياز التي ستعقد في طهران يوم 29 أغسطس/آب القادم، لكنه لم يعلن قبوله الدعوة بعد.
كما تلقى دعوة لزيارة الولايات المتحدة وحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر/أيلول المقبل.

من ناحية أخرى, قالت مصادر لوكالة الأنباء الألمانية إن السيدة نجلاء علي محمود حرم الرئيس المصري التي ترفض بشدة لقب سيدة مصر الأولى، ستكون برفقة زوجها خلال زيارته إلى السعودية لأداء مناسك العمرة.

وأضافت المصادر أن حرم الرئيس التي أطلقت على نفسها "خادمة مصر الأولى"، لن تلتقي خلال زيارتها إلى المملكة مع أي من الشخصيات، سواء الرسمية أو أحد أفراد الأسرة الحاكمة في السعودية، مشيرة إلى أن زيارتها إلى المملكة لأداء العمرة فقط. 

المصدر : وكالات

التعليقات