أنان أكد أن مجلس الأمن سيناقش عمل المراقبين الذين تنتهي مهمتهم بعد عشرة أيام (رويترز)
أعلن المبعوث المشترك إلى سوريا كوفي أنان اليوم الثلاثاء أنه سيطلع مجلس الأمن الدولي على نتائج زياراته لسوريا وإيران والعراق بشأن الأزمة السورية. بينما قال المجلس الوطني السوري إنه لن تكون هناك مرحلة انتقالية حتى يرحل الرئيس بشار الأسد عن السلطة.
 
وقال أنان في مؤتمر صحفي عقده بعد مباحثاته مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في بغداد "جئت إلى المنطقة لمناقشة الأزمة السورية وأخذتني رحلتي لدمشق وطهران وبغداد، وحصلت على فرصة لمناقشة هذا الأمر مع القادة لبحث وقف القتل من أجل الشعب السوري، وكذلك لضمان عدم انتقال الصراع السوري إلى جيرانه".
 
وأكد مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية أنه اختتم جولته للمنطقة وسينقل نتاجها إلى مجلس الأمن في نيويورك غدا الأربعاء. وأبدى تأكده من اتخاذ المجلس "للإجراء المناسب" بهذا الصدد، إضافة لأهمية اتخاذ قرار بشأن عمل المراقبين الذين تنتهي مهمتهم في 21 من الشهر الجاري.
 
وقد قام أنان بزيارة مفاجئة للعراق، هي الأولى منذ تكليفه ببحث الأزمة السورية، قادما من طهران التي جددت دعمها الكامل لـخطة المبعوث الأممي لمحاولة وضع حد للأزمة الدائرة في سوريا منذ 16 شهرا.
 
صالحي (يمين) أكد تعويله على أنان لإعادة الاستقرار في سوريا والمنطقة (الفرنسية)
أنان وطهران
وقال وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي عقب مباحثات المبعوث الدولي "إننا ننتظر من أنان أن يواصل تحركه حتى النهاية لإعادة الاستقرار والهدوء في سوريا والمنطقة".

وأتت الزيارة بعد أن أعرب أنان عن أمله في مشاركة إيران لإيجاد حل في سوريا، وهو ما ترفضه الدول الغربية والمعارضة السورية وتتهم طهران بدعم نظام دمشق عسكريا.

وقد وصل المبعوث الدولي إلى إيران عقب مباحثات أجراها مع الرئيس السوري أمس الاثنين، وصفها بـ"البناءة والصريحة". كما أكد توصله إلى اتفاق مع الأسد على "مقاربة" لوقف العنف في البلاد سيناقشها مع "المعارضة المسلحة".

من جانبه طالب الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي جميع الأطراف السورية بوقف العنف، مؤكدا على رفض التدخل العسكري لحل الأزمة في سوريا. وطالب بمنح أنان فرصة من أجل التوصل إلى تسوية سياسية.

المعارضة بموسكو
من جهته أعلن المجلس الوطني السوري رفضه الحديث عن أي مراحل انتقالية قبل رحيل الرئيس السوري، وذلك قبل يوم من زيارة وفد من المجلس للعاصمة الروسية موسكو.

فقد ذكر بيان للمجلس المعارض اليوم الثلاثاء إنه لن تكون هناك مرحلة انتقالية حتى رحيل الأسد، مشددا على أن سقوط النظام "شرط مسبق" لأي مفاوضات حول ترتيب نقل السلطة وبدء مرحلة انتقالية.

كما أعلن المتحدث باسم المجلس الوطني جورج صبرا أن الهدف الرئيس للمجلس هو الاستمرار في الثورة السورية وتلبية مطالب الشعب السوري.

في سياق مواز يتوقع أن يجري رئيس المجلس عبد الباسط سيدا محادثات مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ومسؤولين روس غدا الأربعاء. وأكدت مسؤولة العلاقات الخارجية بالمجلس -الذي يعد أكبر كيان للمعارضة السورية- بسمة قضماني أن روسيا قادرة على لعب دور إيجابي لطي صفحة الماضي.

وأشارت قضماني في تصريحات أوردتها وكالة "نوفوستي" الروسية، إلى أن المعارضة السورية تلتف فقط حول فكرة تغيير النظام الحاكم في سوريا، معتبرة أن زيارة أعضاء من المجلس الوطني السوري إلى روسيا تهدف إلى إقناع موسكو بأن تحول تأييدها من الأسد إلى المعارضة.

بدوره دعا نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف إلى اجتماع جديد لـ"مجموعة العمل" حول سوريا، معربا عن استعداد بلاده لاستضافته.

المصدر : الجزيرة + وكالات