القوات اليمينة سيطرت على معاقل أنصار الشريعة في أبين وتعمل على إزالة الألغام هناك (الفرنسية-أرشيف)

قتل 73 يمنيا بألغام زرعها مسلحون مرتبطون بتنظيم القاعدة في جزيرة العرب بمحافظة أبين(جنوب)، قبل أن تدحرهم قوات الجيش الشهر المنقضي، وذلك وفق ما أعلنته وزارة الدفاع اليمنية على موقعها الإلكتروني أمس السبت.

وتمكنت جماعة "أنصار الشريعة" من السيطرة على مدن زنجبار وجعار بأبين العام الماضي أثناء المظاهرات الغاضبة التي أجبرت الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح على التنحي، قبل أن تخرجها القوات اليمنية من المحافظة قبل أيام.

ونقل الموقع عن غالب الرهوي نائب محافظ أبين أن "المتشددين" زرعوا آلاف الألغام قبل ترك معاقلهم، موضحا أن أكثر من 50 مواطنا قتلوا بتلك الألغام التي زرعها "إرهابيون"، قبل فرارهم من زنجبار وجعار ومدن أخرى بالمحافظة.

من جهته قال قائد وحدة نزع الألغام في المحافظة العقيد سعيد المشعل إن 23 عسكريا بينهم ضابطان قتلوا خلال عمليات نزع الألغام.

وأوضح الرهوي أن إزالة الألغام وإعادة الكهرباء والمياه أتاحت لمعظم النازحين -أثناء فترة القتال- العودة إلى بيوتهم.

وطرد الجيش المسلحين من زنجبار عاصمة أبين ومدينة جعار الإستراتيجية الشهر المنقضي، في هجوم تدعمه الولايات المتحدة ويستهدف تأمين الاستقرار بالمنطقة.

وتشعر الولايات المتحدة بقلق متزايد من قوة المسلحين المرتبطين بالقاعدة في اليمن، وقامت بدعم القوات اليمنية من خلال التدريب ومعلومات استخباراتية، إضافة لقيامها بهجمات بواسطة طائرات بدون طيار.

يشار إلى أن عدد ضحايا الألغام والقذائف التي زرعها مسلحو تنظيم القاعدة في مدن محافظة أبين -قبل دحرهم منها خلال الأيام الماضية- ارتفع إلى 73 قتيلا -بخلاف ضحايا الأمس- بينهم مدنيون وعسكريون.

وقالت وزارة الدفاع في وقت سابق إن فريق المهندسين الذي يوجد في محافظة أبين تمكن من انتزاع ثلاثة آلاف و119 لغما كان قد زرعها المسلحون المرتبطون بالقاعدة، قبل أن يتمكن الجيش من طردهم من مدن زنجبار وجعار وشقرة.

المصدر : وكالات