قتل خمسة أشخاص على الأقل خلال اندلاع مواجهات جديدة فجر اليوم السبت بين قبيلة التبو والقوات المرتبطة بالجيش الليبي في الكفرة جنوب شرق ليبيا وفق ما أفاد مصدران قبلي وعسكري.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن عيسى عبد المجيد أحد زعماء قبيلة التبو قوله إن حي قبيلته تعرض للقصف منذ الساعة الثالثة صباحا من قبل كتيبة الدروع الليبية، وهي قوة تضم ثوارا سابقين تحت قيادة الجيش الليبي.

وأضاف عبد المجيد أن المعارك أوقعت خمسة قتلى على الأقل وعشرة جرحى، وأضرمت النيران في عدد من منازل حي قبيلة التبو.

من جانبه أكد قائد كتيبة الدروع وسام بن حميد هذه المعارك، وقال إن رجاله "ردوا على هجوم للتبو على أحد مراكز المراقبة" الذي تتولاه كتيبته، مشيرا إلى أن ثلاثة عناصر من كتيبته جرحوا بالاشتباكات.

وكانت معارك بين أكبر قبيلتين في البلاد، التبو والزوية أسفرت في فبراير/شباط عن أكثر من مائة قتيل في صفوف الجانبين، طبقا لأرقام الأمم المتحدة.

وأرسلت السلطات آنذاك كتيبة الدروع الليبية المؤلفة من ثوار سابقين، من بنغازي (شرقي البلاد) للتمركز بين الطرفين، لكن 12 شخصا قتلوا في أبريل/نيسان في معارك بين التبو وهذه الكتيبة التي يعتبرها أفراد قبيلة التبو مليشيا "خارجة على القانون".

المصدر : الفرنسية