استئناف مفاوضات السودانيْن بعد أسبوعين
آخر تحديث: 2012/6/9 الساعة 05:35 (مكة المكرمة) الموافق 1433/7/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/6/9 الساعة 05:35 (مكة المكرمة) الموافق 1433/7/20 هـ

استئناف مفاوضات السودانيْن بعد أسبوعين

وزير الدفاع السوداني (يمين) اتهم جوبا بسوء النية في موضوع خرائط الحدود بين البلدين (الفرنسية)

قال مسؤول بدولة جنوب السودان الجمعة إنه من المتوقع أن تستأنف المفاوضات الأمنية بين دولتي السودان يوم 21 يونيو/حزيران الجاري، بعدما تعثرت مفاوضات الأسبوع الماضي التي شهدتها العاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

وذكر وزير شؤون مجلس الوزراء في جنوب السودان دينق ألور، أنه يتوقع استئناف المفاوضات "اعتبارا من 21 يونيو وما بعده"، وذلك بعدما وقعت اشتباكات متكررة على المناطق الحدودية المتنازع عليها ين البلدين. ولا تزال الخلافات حول المدفوعات النفطية تزيد من حدة التوتر بينهما.

وتوقفت يوم الخميس جولة المفاوضات التي جرت بين الطرفين بوساطة من الاتحاد الأفريقي لإقامة منطقة منزوعة السلاح، بسبب اختلاف الصيغ التي عرضها كل جانب لخط الحدود.

وحذرت الخرطوم من استمرار النزاع المسلح مع جوبا بسبب تقديمها خارطة تضم منطقة هجليج وأجزاء أخرى من ولاية جنوب كردفان وإقليم دارفور، إلى دولة الجنوب.

من جهته اتهم رئيس فريق التفاوض من دولة الجنوب باقان أموم الخرطوم بمواصلة الدعاية العدوانية ضد جنوب السودان ومواطنيه، في حين اتهم السودان جارته الجنوبية بإذكاء التوتر بضم خمس مناطق متنازع عليها إلى خارطتها بما في ذلك منطقة هيجليج.

وكان البلدان قد اقتربا من حرب شاملة في أبريل/نيسان الماضي عندما استولت جوبا على منطقة هجليج التي كانت تنتج قرابة نصف النفط السوداني، قبل أن تنسحب تحت ضغوط دولية.

وتعني المصادقة على خارطة جنوب السودان للحدود كنقطة انطلاق للمنطقة المنزوعة السلاح، أن هجليج ستدرج داخل المنطقة العازلة وتكون خاضعة للوضع الإداري المشترك.

بيد أن السودان يصر على استخدام خط الحدود الذي تستخدمه الأمم المتحدة لأغراض العمليات. ووصف وزير الدفاع السوداني عبد الرحيم محمد حسين خطوة جنوب السودان بأنها "عمل عدائي، ولا تعكس حسن النية في التعامل لحل الأزمة بين الدولتين".

المصدر : رويترز

التعليقات