من آثار المواجهات أمس مع الشرطة في غرب العاصمة المنامة (الفرنسية)

فرّقت الشرطة البحرينية اليوم بالقوة مظاهرات نظمها نشطاء في عدد من المناطق التي يسكنها المواطنون الشيعة، وهو ما أسفر عن جرح عدد من الأشخاص.

واستخدمت الشرطة القنابل الصوتية والغاز المدمع وطلقات الخرطوش لتفريق محتجين من مجموعات تطلق على نفسها "ثورة 14 فبراير".

ولم يتسن تحديد العدد الدقيق للجرحى نظرا لأن مصابي المظاهرات يعالجون في المنازل خشية اعتقالهم في حال توجههم إلى المستشفيات، بحسب ما يقول النشطاء.

وشارك الآلاف في مظاهرات مشابهة قرب المنامة أمس الجمعة، تحولت إلى اشتباكات لم تسفر عن ضحايا بحسب وكالة أسوشيتد برس، لكنها خلفت بحسب الوكالة "أكوما من القمامات المحترقة وسحبا من الغاز المسيل للدموع" في الضواحي الغربية للعاصمة المنامة.

وكان المتظاهرون يحتجون على إعادة اعتقال الناشط الحقوقي البارز نبيل رجب بعد نشره عبارات على صفحته في موقع تويتر طالب فيها رئيس الحكومة خليفة بن سلمان آل خليفة بالتنحي واتهمه بالفساد.

وكانت محكمة بحرينية أفرجت الأسبوع الماضي بكفالة عن رجب الذي يواجه تهما في ثلاث قضايا تتضمن التجمهر غير المشروع والإساءة للسلطات.

المصدر : وكالات