الثائرون ضد الأسد خرجوا في جمعة "ثوار وتجار.. يدا بيد حتى الانتصار" (الفرنسية)
أفاقت مدينة حمص صباح اليوم على قصف مدفعي عنيف ينفذه الجيش السوري النظامي في جمعة أطلق عليها الناشطون "ثوار وتجار.. يدا بيد حتى الانتصار". وبينما يمضي الثائرون على نظام بشار الأسد بإعلان يوم غضب ضد "المجازر"، أعلن عن وقوع انفجار في مدينة إدلب أسفر عن مقتل عناصر من الجيش النظامي وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.
 
ودعا الناشطون اليوم إلى التظاهر تحت شعار "ثوار وتجار.. يدا بيد حتى الانتصار"، وذلك في رمزية لضم الطبقة البورجوازية السورية ورجال الأعمال والانخراط بفاعلية أكبر إلى الثورة على نظام الأسد.
 
وخرجت مظاهرات في عدة مدن ومناطق في أرجاء البلاد. وقالت الهيئة العامة للثورة السورية إن الأمن السوري أطلق الرصاص على مظاهرات خرجت في حيي الميدان والحجر الأسود في العاصمة دمشق.

وقد شهدت مناطق عدة في دمشق وحلب ومدن أخرى إضرابات وإغلاق أسواق احتجاجا على المجازر التي ترتكب بحق الشعب السوري وفق الناشطين والمضربين.

وكان المجلس الوطني السوري قد دعا أمس في بيان جميع أبناء الشعب السوري إلى الحداد العام وتصعيد الحراك المدني ليومين احتجاجا على مجزرتي القبير والحولة. وأعلن المجلس في بيان "الحداد العام والتصعيد المدني يومي الخميس والجمعة 7 و8 يونيو/حزيران 2012".

مظاهرات اليوم تأتي بعد دعوة للحداد
على ضحايا مجزرتي القبير والحولة (الفرنسية)

وطلب أكبر تحالف للمعارضة السورية من "جميع أبناء شعبنا من الجيش السوري الحر والكتائب الميدانية والحراك الثوري تصعيد التحركات الجماهيرية والميدانية في كل مكان" من أجل "العمل على تخفيف معاناة المناطق التي تتعرض للحصار والقصف والاقتحام في ريف حماة واللاذقية وحمص".

وكانت مجموعة من رجال الأعمال السوريين أعلنت الأربعاء من العاصمة القطرية الدوحة عن إطلاق الذراع المالي للثورة السورية تحت اسم "المنتدى السوري للأعمال"، مع الإعلان عن صندوق لدعم الثورة بقيمة ثلاثمائة مليون دولار.

وجاء في البيان الرسمي للمنتدى أنه تم انتخاب مجلس إدارة له مكون من سبعة أعضاء هم: يحيى كردي ومختار عبارة ومصطفى الصباغ ووائل مرزا، إضافة إلى ثلاثة أعضاء من الداخل لم يسمهم البيان.

قصف وتفجير
ميدانيا، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن حي الخالدية بحمص يتعرض منذ صباح اليوم لقصف عنيف من قبل القوات النظامية. وقال المرصد في بيان "تسقط نحو خمس قذائف بالدقيقة"، مشيرا إلى أن "القصف يتوقف لمدة ربع ساعة ويعود بالوتيرة نفسها". وأشار إلى أن "القوات النظامية تحاول اقتحام حي الخالدية في المدينة".

وقالت الهيئة العامة إن قصفا عنيفا تتعرض له بلدتا الحفة والجنكيل في اللاذقية وسط موجة نزوح كبير من الأهالي. وسمع دوي انفجارات وإطلاق نار في حلفايا.

من جهة ثانية ذكر المرصد أن عنصرين من قوى الأمن قتلا في انفجار وقع في مدينة إدلب واستهدف قسما للشرطة. وأورد معلومات أولية مفادها أن الانفجار نتج عن "سيارة مفخخة".

ويتوقع أن يتوجه المراقبون الدوليون اليوم إلى مكان وقوع المجزرة في قرية القبير في ريف حماة التي قتل فيها الأربعاء مائة شخص نصفهم من الأطفال والنساء بحسب المرصد السوري. وأكد فريق المراقبين أنه سيحاول مجدداً اليوم الوصول إلى القبير.

مود قال بوقت سابق إن النظام منع المراقبين الدوليين من التوجه إلى القبير (الأوروبية)

وكان رئيس فريق المراقبين الدوليين في سوريا الجنرال روبرت مود قال في وقت سابق إن النظام منع المراقبين الدوليين من التوجه إلى القبير. ومن جهته أشار الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى أن المراقبين تعرضوا لإطلاق نار أثناء محاولتهم الوصول لموقع المجزرة.

مضاد للطائرات
وفي وقت سابق بث ناشطون معارضون مشاهد على الإنترنت تظهر تصدي عناصر من الجيش السوري الحر للطائرات المروحية التي كانت تحوم فوق المنطقة مستخدمين أسلحة مضادة للطائرات.

كما بث ناشطون سوريون مشاهد على الإنترنت تظهر تفجير دبابة تابعة للجيش النظامي في مدينة أريحا بمحافظة إدلب. وحسب الناشطين فإن عناصر من الجيش السوري الحر هم من نفذوا هذه العملية التي أسفرت عن تدمير الدبابة.

في هذه الأثناء قال قائد الجيش السوري الحر العقيد رياض الأسعد إن طائرات حربية تابعة للنظام ألقت قنابل كيماوية على بعض المناطق حيث سجلت حالات تسمم فيها. وأضاف الأسعد في مقابلة مع الجزيرة أن النظام وزع أقنعة واقية من الأسلحة الكيماوية على بعض قواته تحضيرا لضرب المناطق الشمالية بهذه الأسلحة المحرمة.

الوضع الإنساني
وعلى الصعيد الإنساني قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر اليوم إن العمليات العسكرية الدائرة في سوريا دفعت المزيد من السكان إلى النزوح عن ديارهم. وقالت اللجنة وهي المنظمة الدولية الوحيدة التي تنشر عمال إغاثة في سوريا إن الجرحى والمرضى يجدون صعوبة في الحصول على الخدمات الطبية وشراء الطعام.

وقال المتحدث باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر هشام حسن إن "الموقف شديد التوتر فيما يتعلق بالقتال في الكثير والكثير من المناطق في سوريا".

وكانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أعلنت أن 44 شخصا قتلوا أمس بنيران قوات النظام معظمهم في محافظة اللاذقية. وتعرضت قرية أبزيمو في ريف حلب أمس إلى قصف عنيف من قبل قوات الجيش النظامي.

المصدر : الجزيرة + وكالات