حكومة الكويت ترد قانون المسيء للدين
آخر تحديث: 2012/6/7 الساعة 13:23 (مكة المكرمة) الموافق 1433/7/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/6/7 الساعة 13:23 (مكة المكرمة) الموافق 1433/7/18 هـ

حكومة الكويت ترد قانون المسيء للدين


النواب أقروا مشروع تغليظ العقوبة لكن أمير البلاد رفض تعديلهم على قانون العقوبات (الفرنسية-أرشيف)

ردت الحكومة الكويتية قانون تغليظ العقوبة بحق المسيء للذات الإلهية والتطاول على النبي صلى الله عليه وسلم وأزواجه الكرام وذلك بعد أن وافق مجلس الأمة (البرلمان) على إقراره. يأتي ذلك بعد يومين من حكم مواطن كويتي بالسجن عشر سنوات لإدانته بالإساءة للنبي الكريم وحكام بلدان مجاورة.

وقد رفض أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح أمس تشريعا أصدره البرلمان الكويتي بتعديل المادة 111 من قانون العقوبات بحيث تعاقب بالإعدام أو السجن المؤبد كل من "يسخر من الذات الإلهية أو الأنبياء والرسل أو يطعن في شرف الرسل وزوجاتهم".

ويملك الأمير صلاحية رفض مشاريع القوانين التي يقرها البرلمان المنتخب، إلا أنه يمكن نقض قرار الأمير إذا صوتت لصالح نقض القرار أكثرية ثلثي أعضاء البرلمان المؤلف من خمسين عضوا منتخبا يضاف إليهم أعضاء الحكومة غير المنتخبين (15 عضوا).

وقد أعرب عدد من نواب البرلمان عن امتعاضهم من قيام الحكومة برد القانون واصفين الحكومة بالضعيفة وغير القادره على إدارة البلاد، ومطالبين إياها بالاستقالة.

وعلق النائب فيصل المسلم على رد القانون بالقول "الحكومة لا تستحق البقاء بعد رد قانون تغليظ العقوبة على المسيء". أما النائب محمد هايف المطيري فقد أعرب عن استغرابه للتصرف الحكومي وقال "لا تفسير لصدمة وكارثة إعادة الحكومة قانون تغليظ عقوبة المسيء للذات الإلهية"، وأضاف "الحكومة لا تستحق البقاء بعد إعادته، فهي غير قادرة على إدارة البلد".

أمير الكويت يملك صلاحية رفض مشاريع القوانين التي يقرها البرلمان
(الفرنسية-أرشيف)

الوزير يعدل
وفي السياق، عدل وزير العدل والأوقاف الإسلامية جمال شهاب عن تقديم استقالته بعد تصريحه حين إقرار القانون بأن الحكومة ملتزمة بالقانون باعتباره حماية للمجتمع ورسالة للعالم باحترام المجتمع الكويتي للمقدسات الإسلامية وعدم السماح بتجاوزها.

وأعاد شهاب سبب عدوله عن استقالته إلى  طلب أمير البلاد له بالاستمرار في منصبه وذلك أثناء لقائه به أمس.

وكان البرلمان الكويتي -الذي يسيطر عليه الإسلاميون- قد أقر الشهر الماضي تعديلات على قانون العقوبات شملت إضافة مادتين تشددان العقوبات على التجاوزات الدينية وتنصان خصوصا على تطبيق عقوبة الإعدام على كل مسلم تتم إدانته بشتم الذات الإلهية أو القرآن الكريم أو الأنبياء أو زوجات النبي محمد صلى الله عليه وسلم. أما غير المسلم الذي يدان بهذه التجاوزات فيواجه حكما بالسجن لمدة لا تقل عن عشر سنوات.

ونص مشروع القانون على إعفاء المدانين من حكم الإعدام في حال التوبة أمام المحكمة على أن تخفض العقوبة إلى السجن خمس سنوات ودفع غرامة قدرها 36 ألف دولار.

وأصدرت المحاكم الكويتية في الأشهر الأخيرة عدة أحكام ضد مدونين وناشطين من السنة والشيعة على حد سواء بتهمة الإساءة للطائفة الأخرى على الإنترنت.

وأحدث هذه الأحكام هو ما أصدرته محكمة كويتية يوم الاثنين حيث حكمت بالسجن عشر سنوات على الكويتي الشيعي حمد النقي بعد إدانته بتعريض أمن الدولة للخطر من خلال الإساءة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم وحكام المملكة العربية السعودية والبحرين وإثارة توترات طائفية عبر موقع تويتر الاجتماعي.

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش اليوم إن الحكم بالسجن لمدة عشرة أعوام على النقي يخالف معايير حقوق الإنسان

وبموجب القانون الكويتي يستطيع الدفاع تقديم طلب استئناف خلال عشرين يوما من صدور الحكم وخففت في السابق أحكام بالسجن في قضايا مماثلة.

رايتس ووتش
وفي التطورات، قالت منظمة هيومن رايتس ووتش اليوم إن الحكم بالسجن لمدة عشرة أعوام على النقي يخالف معايير حقوق الإنسان.

وقال جو ستورك، نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش "السلطات الكويتية تخالف معايير حقوق الإنسان بوضوح حين تعاقب حمد النقي على انتقاد حاكمين مجاورين. وهذه العقوبة القاسية تبدو وكأنها مصممة لإخافة بقية الكويتيين من ممارسة حقهم في حرية التعبير".

ودفع النقي بالبراءة من كافة التهم، زاعماً أن هناك من اخترق حسابه على تويتر وانتحل شخصيته. وقال محاميه خالد الشطي لـهيومن رايتس ووتش إنه ينوي استئناف الحكم بإدانة موكله. وقامت سلطات السجن بإيداع النقي الحبس الانفرادي منذ أن هاجمه سجين آخر يوم 19 أبريل/نيسان، قائلة إن هذا الإجراء كان ضرورياً لحمايته.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات