أطفال اليمن يعانون من نقص الغذاء

قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر اليوم إن عشرات الآلاف من المدنيين اليمنيين الذين حاصرهم القتال الدائر بين الجيش اليمني وعناصر تنظيم القاعدة بمحافظة أبين جنوب البلاد، يحتاجون للمساعدة بشكل عاجل بسبب نقص الغذاء والماء والكهرباء.

وقال رئيس وفد الصليب الأحمر إريك ماركلاي في بيان "نحن قلقون بشدة على الناس المحاصرين في الداخل، وللوضع المزري في جعار وشقرة وفي المناطق المجاورة التي يدور فيها القتال".

وأضاف "وصل عاملونا إلى هناك قبل عدة أيام لتقييم الوضع، ووجدوا احتياجات حقيقية وعاجلة إذا لم تلب فربما تؤدي إلى نزوح أكثر من مائة ألف شخص".

وقال الصليب الأحمر إن السكان يواجهون نقصا في الغذاء والكهرباء والمياه، في حين أن خدمات الرعاية الصحية ليست كافية. وأضاف أن كل الطرق المؤدية إلى أبين قطعت أمس الثلاثاء وتم تقييد كل التحركات من وإلى المحافظة.

وحثت اللجنة الدولية للصليب الأحمر -التي تتخذ من جنيف مقرا لها- كل أطراف القتال على السماح لها بالدخول على الفور، وتقديم ضمانات أمنية.

وتعهدت دول الخليج ودول غربية يساورها القلق من الأزمة الإنسانية والأمنية في اليمن بدفع أكثر من أربعة مليارات دولار من المساعدات لليمن الشهر الماضي، منها 3.25 مليارات دولار تعهدت بها السعودية وحدها.

ويعيش نحو 40% من سكان اليمن على أقل من دولارين في اليوم. وقالت منظمات الإغاثة في مايو/أيار إن نحو نصفهم لا يجدون ما يكفي من الطعام.

وشهدت محافظة أبين جنوب اليمن معارك عنيفة خلال الأسابيع الماضية، حيث تحاول قوات الجيش اليمني ومقاتلون قبليون موالون لها انتزاع السيطرة على المنطقة من مسلحين على صلة بتنظيم القاعدة.

المصدر : وكالات