الأسير ثائر حلاحلة لحظة الإفراج عنه (الجزيرة)
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
عوض الرجوب-الخليل
 
أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلية مساء أمس الثلاثاء عن الأسير الفلسطيني ثائر حلاحلة، وذلك بعد انتهاء فترة اعتقال إداري دون تهمة دامت نحو عامين.

وبرز اسم حلاحلة من خلال إضرابه عن الطعام الذي استمر 77 يوما، وانتهى بتعليقه في الرابع عشر من مايو/أيار الماضي بعد اتفاق أبرمته قيادة الأسرى مع مصلحة السجون والمخابرات الإسرائيلية، قضي بالإفراج عنه وعن زميله في الإضراب بلال ذياب فور انتهاء فترة التمديد الإداري التي يمضونها.

ونص الاتفاق في حينه أيضا على وقف سياسة العزل الانفرادي وتضييق نطاق الاعتقال الإداري، والسماح بزيارات ذوي أسرى قطاع غزة.

والأسير حلاحلة من بلدة خاراس غرب مدينة الخليل، جنوب الضفة الغربية، كان قد اعتقل أواخر يونيو/حزيران 2010 وتم تجديد قرار اعتقاله الإداري لمدة ستة شهور أربع مرات، دون تحويله إلى أية جهة قضائية أو إعداد لائحة اتهام بحقه.

واستقبل مئات الفلسطينيين الأسير المحرر في بلدته بهتافات التكبير والترحيب، بينما أشاد حلاحلة فور الإفراج عنه بجهود المؤسسات الرسمية والمنظمات الأهلية التي وقفت معه وساندته خلال إضرابه عن الطعام، مستذكرا المراحل الصعبة التي خاضها وزميله ذياب في الإضراب عن الطعام.

ويعد حلاحلة ثاني أسير فلسطيني يحقق مطلبه من الإضراب عن الطعام، بعد الأسير خضر عدنان الذي أضرب لمدة 68 يوما وأفرج عنه فور انتهاء اعتقاله الإداري.

المصدر : الجزيرة