مليونية بالإسكندرية لأجل العدالة الثورية
آخر تحديث: 2012/6/5 الساعة 23:25 (مكة المكرمة) الموافق 1433/7/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/6/5 الساعة 23:25 (مكة المكرمة) الموافق 1433/7/16 هـ

مليونية بالإسكندرية لأجل العدالة الثورية

الآلاف خرجوا في مليونية الإسكندرية احتجاجا على الحكم الصادر بحق مبارك (الجزيرة نت)

أحمد عبد الحافظ-الإسكندرية

شارك آلاف المتظاهرين بمحافظة الإسكندرية شمالي مصر في "مليونية العدالة" استجابة لدعوة الحركات والقوى السياسية والثورية المصرية إلى الاحتجاج على حكم محكمة جنايات القاهرة بمعاقبة الرئيس المخلوع حسنى مبارك ووزير داخليته حبيب العادلي بالسجن المؤبد، وبراءة معاوني العادلي في قضية قتل المتظاهرين.

وطالب المحتجون بإعادة محاكمة مبارك ورموز نظامه، وتطبيق قانون العزل السياسي على المرشح الرئاسي أحمد شفيق قبل جولة الإعادة، ومحاكمته هو ووزير الداخلية الأسبق محمود وجدي وقيادات المخابرات وأمن الدولة السابقين بتهمة "إخفاء الأدلة".

وأعلن المتظاهرون عزمهم الاستمرار في تنظيم الفعاليات الاحتجاجية إلى حين تحقيق مطالبهم ومحاكمة جميع المتورطين في قتل وتعذيب المحتجين السلميين وإقالة النائب العام واسترداد أموال الشعب المهربة في الخارج.

ساحة مسجد القائد إبراهيم شهدت توافد العديد من المسيرات التي انطلقت من أشهر مساجد الإسكندرية (الجزيرة نت)

روح الثورة
وشهدت ساحة مسجد القائد إبراهيم عقب صلاة العصر توافد العديد من المسيرات التي انطلقت من أشهر مساجد المدينة وضمت آلاف المتظاهرين للمشاركة في فعاليات مليونية الثلاثاء التي أعادت إلى الميدان روح ثورة 25 يناير من جديد.

وشارك في المليونية الهيئة التنسيقية للقوى السياسية والتي تضم جماعة الإخوان المسلمين والدعوة السلفية
والجماعة الإسلامية، وحملات دعم بعض المرشحين، وأحزاب الحرية والعدالة والنور السلفي والإصلاح والنهضة والبناء والتنمية والعمل ومصر الديمقراطي، وعدد من الحركات والائتلافات الثورية بالإسكندرية مثل حركة 6 أبريل وائتلاف شباب الثورة.

ورفع المشاركون الأعلام المصرية وصور شهداء الثورة ولافتات بمطالبهم، كما تم وضع مشانق عليها صور الرئيس مبارك ورجال النظام السابق للمطالبة بإعدامهم والقصاص لدماء الشهداء والمصابين.

وردد المحتجون هتافات مناوئة للقاضي الذي أصدر الحكم في القضية مثل "أحمد رفعت.. باطل باطل", و"الشعب يريد تطهير القضاء" و"يا نجيب حقهم، يا نموت زيهم".

وبدورها طالبت الهيئة التنسيقية للقوى الوطنية -في بيان لها صدر الثلاثاء- بضرورة تطبيق قانون العزل السياسي على أعضاء النظام المصري السابق، والذي يستبعد بمقتضاه أحمد شفيق من خوض جولة الإعادة في الانتخابات الرئاسية.

المتظاهرون طالبوا بإعادة محاكمة
رموز النظام السابق (الجزيرة نت)

وقفة احتجاجية
في ذات السياق نظم مئات الناشطين وممثلي القوى السياسية والثورية، وفي مقدمتهم الحملة الشعبية لدعم مطالب التغيير (لازم), والتيار الليبرالي وحركة كفاية، وقفة احتجاجية أمام مسجد القائد إبراهيم, قبل الانطلاق في مسيرة باتجاه مقر قيادة المنطقة الشمالية العسكرية, رافعين الأعلام ولافتات كتبوا عليها عبارات منددة بالمجلس العسكري والقضاء المصري وفلول النظام السابق.

وانضم شباب الروابط الرياضية (الألتراس) إلى المتظاهرين وأشعلوا الألعاب النارية (الشماريخ)، مرددين هتافات منددة  بالمجلس العسكري ومطالبين بضرورة تطهير وزارة الداخلية وتشكيل مجلس رئاسي مدني يتولى إدارة البلاد بدلاً من المجلس العسكري الذي اعتبروه "شريكاً رئيسياً في انتكاسة الثورة".

ودعت قوى ثورية جموع الناشطين وممثلي الائتلافات السياسية إلى المشاركة في إحياء الذكرى الثانية لوفاة خالد سعيد -أحد أيقونات ثورة 25 يناير والمعروف إعلامياً باسم "شهيد الطوارئ"- المقرر لها الأربعاء، وتنظيم مسيرة ووقفة صامتة بالملابس السوداء أمام منزله.

ديمقراطية زائفة
من جانبه قال منسق الحركة المصرية من أجل التغيير (كفاية) بالإسكندرية عبد الرحمن الجوهري إن الحركة وكافة المصريين يرفضون الأحكام الصادرة بحق من وصفهم بأنهم خانوا الوطن، متوقعًا براءة جمال وعلاء مبارك في النقض، وعودة الأول إلى المنافسة على رئاسة الدولة عبر "ديمقراطية زائفة".

وطالب الجوهري بإيقاف الانتخابات الرئاسية إلى حين البت في دستورية قانون العزل، وإلى حين الانتهاء من التحقيق مع شفيق في البلاغات المقدمة ضده.

وبدوره قال الإخواني ووكيل لجنة الصحة بمجلس الشعب الدكتور حسن البرنس إن الأحكام الصادرة ثبتت يقين الشعب المصري بما يحيق به من مخاطر ضد الثورة، والمحاولات المستميتة لإعادة إنتاج النظام السابق.

ومن جهتها طالبت منسقة الحملة الشعبية لدعم مطالب التغيير سارة عرفات بتشكيل لجنة قضائية محايدة ونزيهة، لإعادة محاكمة رموز النظام السابق وكل من شارك في قتل المتظاهرين أو ساعد في إخفاء الأدلة.

المصدر : الجزيرة

التعليقات