مصادر طبية تحدثت عن نقل جرحى لبغداد بسبب إصاباتهم الخطيرة (الفرنسية)
قتل 19 شخصا وأصيب أكثر من خمسين بالعراق في هجمات متعددة، بعد موجة عنف ضربت البلاد مطلع الشهر الحالي، وأودت بحياة أكثر من 220 شخصا.

ففي قضاء بلد بمحافظة صلاح الدين قتل 13 بانفجار ثلاث دراجات نارية مفخخة، وفي بعقوبة قتل أربعة من عناصر صحوة ديالى وأصيب أربعة آخرون في هجوم مسلح على حاجز تفتيش.

كما قتل جندي وجرح آخر في المدينة نفسها بانفجار عبوة ناسفة، وفي حادث آخر ببعقوبة أيضا قتل سائق سيارة بعدما استهدف مسلح برصاصه السيارة.

وقالت الشرطة العراقية إن دراجتين مفخختين انفجرتا في وقت واحد بسوق، بينما انفجرت دراجة ثالثة أمام مركز للشرطة في المدينة نفسها، مساء الجمعة.

وأكدت مصادر طبية في مستشفى بلد حصيلة القتلى والجرحى، وأضافت أن عددا من الجرحى نقلوا إلى بغداد بسبب إصاباتهم البليغة.

وفي مدينة بعقوبة، قتل أربعة من عناصر صحوة ديالى وجرح مثلهم على حاجز في منطقة خان بني سعد، ولم تتمكن الشرطة من القبض على القتلة الذين فروا من المكان.

يشار إلى أن الشهر الحالي شهد هجمات عنيفة في ظل تجاذب سياسي بين الكتل السياسية، وصلت إلى محاولات حجب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي الذي ألمح بدوره إلى إمكانية الدعوة لانتخابات مبكرة للخروج من الأزمة السياسية.

المصدر : الفرنسية