قبل ساعات من أداء اليمين أمام المحكمة الدستورية العليا بوصفه أول رئيس لمصر بعد ثورة 25 يناير, يشارك الرئيس المنتخب محمد مرسي في مليونية جديدة بميدان التحرير تحت عنوان "تسليم السلطة", بدعوة من العديد من الأحزاب والقوى والائتلافات الثورية. وينتظر أن يتوجه للميدان عقب أدائه صلاة الجمعة بالجامع الأزهر.

ويطالب المشاركون في مليونية اليوم بتسليم السلطة في البلاد بكامل صلاحياتها إلى الرئيس المنتخب، وإنهاء الدور السياسي للمجلس العسكري وعودة الجيش إلى ثكناته، بالإضافة إلى الاستمرار في المطالبة بإلغاء الإعلان الدستوري المكمل، وإلغاء قرار حل مجلس الشعب المنتخب، فضلا عن التأكيد على عدم المساس بالجمعية المنتخبة لإعداد الدستور.

ومن المقرر أن تتضمن فعاليات اليوم خروج العديد من المسيرات من بعض المساجد والميادين بالقاهرة والجيزة في الخامسة من مساء اليوم، من بينها مسيرة من مسجد الفتح برمسيس، ومسيرة من مسجد مصطفى محمود بالمهندسين، وأخرى من مسجد الاستقامة بالجيزة، فضلا عن مسيرة تنظمها مبادرة التوافق الشعبي نحو القصر الرئاسي مساء اليوم للتأكيد على الرفض الكامل للإعلان الدستوري المكمل وقرار المجلس العسكري حل البرلمان.

وقد أغلق المتظاهرون جميع الشوارع المؤدية إلى الميدان, كما انتشر شباب اللجان الشعبية على كافة مداخله للاطلاع على هويات الوافدين وتفتيشهم لضمان عدم اندساس أى عناصر خارجة على القانون أو بلطجية بين صفوف المتظاهرين.

وبدأت مجموعات المتظاهرين في حجز أماكنها أمام المنصة الوحيدة الموجودة بالميدان، والتي تم نصبها بالقرب من الجامعة الأميركية منذ حوالي 11 يوما، ولكن تم إدخال تعديلات عليها وتركيب العديد من مكبرات الصوت استعدادا لاستقبال الرئيس المنتخب محمد مرسي.

ومن أبرز المشاركين في مليونية اليوم, جماعة الإخوان المسلمين، والجبهة السلفية، وأحزاب الحرية والعدالة والنور والوسط، وحركة شباب 6 أبريل، وحركة شباب 25 يناير، ومجلس أمناء الثورة، واتحاد شباب الثورة.

يأتي ذلك في وقت رفضت فيه بعض الأحزاب والقوى السياسية المشاركة في مليونية اليوم ومن أبرزها أحزاب التجمع، والمصريون الأحرار، والجبهة الديمقراطية، والكرامة, والتيار الليبرالي بالإسكندرية، والائتلاف المدني الديمقراطي الذى يضم أكثر من 25 حزبا وحركة سياسية.

يمين مرسي
كانت المحكمة الدستورية في مصر قد أعلنت أمس أن الرئيس المنتخب محمد مرسي سيؤدي اليمين الدستورية أمام الجمعية العمومية للمحكمة في مقرها بالقاهرة صباح غد السبت، وذلك وفقا لإخطار تلقته من رئاسة الجمهورية.

ونقل موقع الأهرام على الإنترنت عن المستشار ماهر سامي نائب رئيس المحكمة الدستورية العليا والمتحدث الرسمي باسمها أن مرسي سيؤدي اليمين أمام الجمعية العامة للمحكمة التي تتألف من 18 مستشارا إلى جانب رئيس هيئة المفوضين بالمحكمة.

وكانت المحكمة قد وجهت دعوة إلى أعضاء جمعيتها العمومية للاجتماع بشكل طارئ ظهر الخميس للنظر في ترتيبات أداء الرئيس المنتخب اليمين أمام المحكمة.

وجاء إعلان رئاسة الجمهورية بعد حالة من الجدل السياسي في مصر، حيث طالب نشطاء سياسيون بأن يتم أداء اليمين أمام المحكمة الدستورية العُليا وفقاً لما جاء في الإعلان الدستوري المُكمِّل الذي أصدره المجلس العسكري الأسبوع الماضي، في حين يعتبر آخرون أن أداء اليمين أمام المحكمة يمثِّل اعترافاً ضمنياً بحكم قضائي أصدرته بحل مجلس الشعب (البرلمان) الذي كان من المفترض أن يتم أداء اليمين أمامه.

كما يطالب معتصمون في ميدان التحرير الرئيس المنتخب بأداء اليمين في الميدان وأمام الجماهير, محذرين من الاعتراف بالإعلان الدستوري المكمل. 

المصدر : وكالات