لبنان اعتبر خطف إسرائيل لمواطنه خرقاً فاضحاً للقرار الدولي رقم 1701 (الجزيرة)

أدان وزير خارجية لبنان عدنان منصور عملية خطف القوات الإسرائيلية بعد ظهر الجمعة لمواطن لبناني من منطقة مزارع شبعا المحررة جنوب لبنان، معتبراً أنها تشكل خرقاً فاضحاً لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701.

وقال مصدر رسمي مساء الجمعة إن منصور أدان اختطاف القوات الإسرائيلية مواطنا لبنانيا كان يرعى قطيعه في منطقة محررة بالقرب من مزارع شبعا المحتلة.

وقال منصور "إن هذا العمل العدواني الإسرائيلي يشكل خرقا فاضحا للقرار 1701، وتكشف إسرائيل من خلاله مرة جديدة عن نواياها العدوانية تجاه لبنان وسيادته".

وأضاف أنه "بانتظار بلورة الاتصالات اللبنانية الجارية مع قيادة اليونيفل للإفراج عن المواطن اللبناني لتكوين ملف عن الموضوع".

وأشار منصور إلى أن "لبنان يحمل إسرائيل مسؤولية استمرار خرقها للأراضي اللبنانية وخطفها المواطن اللبناني اليوم"، مطالباً "المجتمع الدولي بحمل إسرائيل على التوقف عن اعتداءاتها المتكررة والمتواصلة على لبنان".

وقامت دورية إسرائيلية بعد ظهر الجمعة بخطف مواطن لبناني من داخل الأراضي اللبنانية في الجنوب.

وقال بيان صادر عن قيادة الجيش اللبناني "أقدمت دورية تابعة للعدو الإسرائيلي ظهر اليوم على خطف المواطن يوسف محمد زهرا من داخل الأراضي اللبنانية قرب موقع الرادار في محلة مرج التيس (في منطقة مزارع شبعا، داخل الأراضي اللبنانية المحررة) واقتادته إلى داخل الأراضي المحتلة".

واعتبر البيان الحادث "اعتداءً على السيادة اللبنانية واحتجازاً لحرية المواطنين".

وأشار البيان إلى اتصالات مكثفة من قبل الجيش اللبناني وقوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان لإطلاق سراح المواطن المذكور على الفور.

وقامت إسرائيل سابقا بعمليات خطف لرعيان لبنانيين في مناطق حدودية، قبل أن تعود وتسلمهم إلى قوات الطوارئ الدولية العاملة في جنوب لبنان.

وتقع منطقة مزارع شبعا التي تبلغ مساحتها نحو 25 كيلومترا مربعا على الحدود بين إسرائيل ولبنان وسوريا.

وأقامت الأمم المتحدة -بعد الانسحاب الإسرائيلي من لبنان عام 2000- ما عرف باسم "الخط الأزرق" ليقوم مقام الحدود بين البلدين، إلا أن لبنان يتحفظ على نقاط عدة منه.

ويطالب لبنان بمزارع شبعا التي احتلتها إسرائيل مع الجولان السوري خلال حرب يونيو/حزيران 1967.

المصدر : وكالات