استقالة المستشار الإعلامي للمرزوقي
آخر تحديث: 2012/6/29 الساعة 17:43 (مكة المكرمة) الموافق 1433/8/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/6/29 الساعة 17:43 (مكة المكرمة) الموافق 1433/8/10 هـ

استقالة المستشار الإعلامي للمرزوقي

المرزوقي فقد ثلاثة من مستشاريه في الأشهر القليلة الماضية (الجزيرة-أرشيف)
استقال أيوب المسعودي المستشار الإعلامي الأول للرئيس التونسي المؤقت منصف المرزوقي من منصبه، ليصبح بذلك المستشار الثالث الذي يستقيل من قصر قرطاج.

وكتب المسعودي في رسالة عنوانها "أخيرا أسترد حريتي" ونشرها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، يقول "أعلن استقالتي من منصب المستشار الأول لرئيس الجمهورية المكلف بالإعلام".

ولم يذكر المسعودي سبب الاستقالة التي نشرها ليلة الجمعة، لكنه أشار إلى أن الوقت سيأتي للكشف عن العديد من الحقائق من أجل مصلحة البلاد، في حين ربط مراقبون هذه الاستقالة بما اعتبروه مسلسل التخبط الذي تعيشه الرئاسة التونسية.

وكانت آخر حلقات هذا التخبط ما حصل الليلة الماضية عندما أعلن عن إلغاء كلمة للرئيس التونسي إلى الشعب التونسي كان يُفترض أن تبثها القناة التلفزيونية الرسمية في نشرة أخبارها عند الساعة الثامنة من مساء أمس.

وقال مصدر من التلفزيون التونسي لوكالة يو.بي.آي إن الرئاسة التونسية أبلغت قسم الأخبار بأن الرئيس سيلقي كلمة إلى الشعب التونسي، وبعد الإعلان رسميا عن موعد بثها، عادت الرئاسة التونسية لتُبلغ قسم الأخبار قبل نحو عشر دقائق من موعد البث عن إلغاء الكلمة.

وأكد المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه، أن الرئاسة التونسية لم تقدم أي سبب لهذا التراجع، مما أثار الكثير من التساؤلات لدى الأوساط السياسية وعموم الشعب بعد الأزمة السياسية والدستورية التي فجرها موضوع تسليم الحكومة التونسية البغدادي المحمودي -آخر رئيس حكومة في عهد العقيد الليبي الراحل معمر القذافي- إلى ليبيا.

وما زالت هذه الأزمة تلقي بظلالها على الائتلاف الحاكم في تونس، وخاصة بين الرئاسة في قصر قرطاج ورئاسة الحكومة في القصبة على خلفية التنازع على الصلاحيات، حيث يُفترض أن يُخصص المجلس الوطني التأسيسي جلسته مساء اليوم لمناقشة تداعيات هذا الموضوع.

وتُعتبر هذه الاستقالة الثالثة من نوعها من القصر الرئاسي حيث سبق لاثنين من مستشاري المرزوقي الاستقالة من منصبهما، وهما عبد الله الكحلاوي الوزير المستشار لدى الرئيس المكلف بالشؤون الخارجية، وشوقي عبيد المستشار الأول برئاسة الجمهورية مكلف بالملفات الاقتصادية.

وقد بررت الرئاسة التونسية وقتها استقالة الكحلاوي بأنها لأسباب خاصة، إلا أن استقالة عبيد أثارت جدلا واسعا دفع بعض المحللين إلى تسميتها إقالة، باعتبار أنها جاءت بعد مقال كتبه عبيد طالب فيه بإقالة الحكومة المؤقتة برئاسة حمادي الجبالي، واستبدالها بحكومة تصريف أعمال.

المصدر : يو بي آي

التعليقات