التفجيران وقعا في مرأب القصر العدلي وسط دمشق (الفرنسية)
قال التلفزيون السوري الرسمي إن انفجارين وقعا ظهر اليوم في مرأب القصر العدلي وسط دمشق. يأتي ذلك فيما وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان سقوط 53 قتيلا بنيران قوات النظام معظمهم في دوما بريف دمشق وحمص ودير الزور مع استمرار قصف الجيش النظامي لعدة مدن وبلدات سورية.

ووقع الانفجاران في منطقة المرجة القريبة من أسواق دمشق القديمة، ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر أمني لم يكشف عن اسمه أن ما وصفهما "بالتفجيريين الإرهابيين" نجما عن "عبوتين مغناطيسيتين وضعتا تحت سيارتي قاضيين".

وأوضح أن الجهات المختصة فككت عبوة ثالثة قبل أن تنفجر، كما أشار إلى إصابة ثلاثة أشخاص بجروح وتضرر 18 سيارة في المرأب.

من جانبه قال الناطق باسم اتحاد شباب سوريا سمير الشامي في اتصال مع الجزيرة من دمشق إن الانفجاريين كانا متزامنين ووقعا الساعة الواحدة إلا خمس دقائق ظهرا بالتوقيت المحلي. واتهم الشامي النظام بالمسؤولية عن التفجيريين في إطار محاولته لمعاقبة الدمشقيين والتجار حيث وقعا على بعد أمتار من الأسواق الرئيسية التي نفذت إضرابا شاملا.

وتزامن تفجيرا دمشق مع حملة عسكرية شرسة تشنها قوات النظام على عدة مدن وبلدات سورية خاصة في ريف دمشق المحيط بالعاصمة.

وطبقا للجان التنسيق المحلية في سوريا فإن بين قتلى اليوم خمسة أطفال وسيدتين، في حين أشارت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إلى سقوط سبع سيدات إحداهن مسنة، وأربعة أطفال، وعسكريين، وثلاثة قتلى تحت التعذيب وناشط إعلامي قتل في القصف على دوما يدعى سامر السلطة.

صور بثها ناشطون لدبابات النظام تجوب أحد شوارع دوما في أبريل الماضي  (الفرنسية)

قصف دوما
وأشارت الهيئة العامة للثورة السورية إلى أن عشرين شخصا قتلوا جراء القصف على دوما بريف دمشق بينهم خمس سيدات وعشرة قتلى من عائلة واحدة بينهم ثلاثة أطفال وأربع سيدات، وأوضحت الهيئة أن القتلى قضوا جراء إطلاق النار عليهم بشكل مباشر أثناء محاولتهم اللجوء إلى أحد الأقبية للاحتماء من القصف.

ويقول نشطاء إن قصف القوات النظامية العنيف لأحياء دوما ما زال مستمرا منذ فجر اليوم، وسط اقتحام عنيف للأحياء تسبب بتهدم وتضرر عدد كبير من المنازل وإصابة العشرات، فيما تشهد المدينة نقصا حادا في المواد الطبية والإغاثية وانقطاع الكهرباء بشكل كامل.

وفي هذا السياق أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان في بيان له بأن القوات النظامية المقتحمة تواجه بمقاومة من "الكتائب الثائرة المقاتلة"، كما أشار إلى اندلاع اشتباكات فجر اليوم في منطقة السيدة زينب القريبة من العاصمة دمشق.

كما قصفت قوات النظام مدن حرستا وعربين وحمورية بريف دمشق، وسمع دوي انفجار ضخم بالقرب من حاجز عسكري في مدينة سقبا بالريف الدمشقي.

دير الزور وحمص
في غضون ذلك قالت لجان التنسيق إن 11 قتلوا في دير الزور شرقا بينهم عائلة كاملة مكونة من أب وأم وثلاث بنات جراء سقوط قذيفة هاون على أحد المنازل في حي العرفي. وتتعرض دير الزور لقصف عنيف من قبل قوات النظام شمل أيضا أحياء الحميدية والشيخ ياسين وساحة الحرية.

وذكرت شبكة شام أن الطيران المروحي للنظام قصف حي الحميدية مما أسفر عن تهدم منازل بأكملها وسط إصابات خطيرة في صفوف المدنيين.

وفي حمص وسط البلاد أفادت اللجان بسقوط تسعة قتلى في قصف لجيش النظام على المدينة وريفها.

أحياء حمص ما زالت تتعرض لقصف عنيف من قبل القوات النظامية السورية (الجزيرة)

وذكرت شبكة شام أن أحياء حمص القديمة وحي الخالدية في حمص تتعرض لقصف عنيف بالمدفعية والرشاشات الثقيلة، في حين سقط ثلاثة قتلى وعدد من الجرحى جراء القصف العنيف على قلعة الحصن بنفس المحافظة وفق نفس المصدر.

كما أشار ناشطون إلى أن قوات النظام استهدفت مدينة الحولة بالدبابات والرشاشات الثقيلة مما أدى إلى تدمير عدد من المنازل، وتعرضت مدينة تلبيسة بحمص لقصف عنيف بقذائف الهاون والمدفعية.

وفي محافظة درعا جنوبا سقط ثلاثة قتلى وعدد من الجرحى نتيجة القصف العشوائي بالصواريخ والمدفعية على بلدة الحراك من قبل قوات الأمن وجيش النظام وفق الهيئة العامة للثورة، كما تجدد القصف على مخيم النازحين في درعا وبلدتي كفر شمس ودير العدس اللتين اقتحمتهما قوات النظام وسط إطلاق نار كثيف وشنت حملة مداهمات وحرق وتكسير للمنازل واعتقالات عشوائية.

وتحدثت شبكة شام عن تجدد القصف المدفعي العنيف وبراجمات الصواريخ على قرى في جبل الأكراد بمحافظة اللاذقية الساحلية بينها قرية تردين.

وفي خضم هذه التطورات الميدانية اعتبر قائد بعثة المراقبين الدوليين في سوريا الجنرال روبرت مود أن حلا سلميا ممكن التحقيق في سوريا وأن بعثة الأمم المتحدة لا بد منها.

وبالرغم من صعوبة المهمة، أعرب مود في مقابلة نشرتها اليوم صحيفة التايمز البريطانية عن معارضته تزويد المراقبين بالأسلحة.

يذكر أن بعثة المراقبين الدوليين علقت عملها منذ 16 يونيو/حزيران بسبب مواصلة أعمال العنف.

المصدر : الجزيرة + وكالات