المالكي يدعو إلى انتخابات مبكرة
آخر تحديث: 2012/6/27 الساعة 16:47 (مكة المكرمة) الموافق 1433/8/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/6/27 الساعة 16:47 (مكة المكرمة) الموافق 1433/8/8 هـ

المالكي يدعو إلى انتخابات مبكرة

المالكي طالب الفرقاء السياسيين بالعودة إلى الحوار القائم على الدستور والإصلاح (الفرنسية-أرشيف)

دعا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إلى انتخابات مبكرة بهدف إنهاء الأزمة السياسية المستمرة في البلاد منذ أشهر، بحسب ما أفاد مكتبه الإعلامي في بيان الأربعاء. جاء ذلك فيما اعتبرت القائمة العراقية دعوات الإصلاح التي أطلقها المالكي "صفقات مؤقتة للخروج من الأزمة". وميدانيا قتل وجرح العشرات بحوادث متفرقة.

فقد قال المالكي في بيان نشر على موقع رئاسة الوزراء إنه "حين يرفض الطرف الآخر الجلوس إلى مائدة المفاوضات ويصر على سياسة إثارة الأزمات (...) فإن السيد رئيس الوزراء وجد نفسه مضطرا للدعوة لإجراء انتخابات مبكرة".

وفي موازاة الدعوة إلى تقديم موعد الانتخابات التي من المفترض أن تجرى في عام 2014، طالب بيان مكتب المالكي الفرقاء السياسيين بالعودة إلى الحوار "القائم على أساس الدستور وإجراء الإصلاحات في جميع مؤسسات الدولة".

ورأى المالكي أن البرلمان "بحاجة إلى حركة إصلاحية سريعة وقوية"، واتهم رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي -القيادي السني النافذ في القائمة العراقية- باختصار البرلمان "بشخصه وقائمته".

وتأتي دعوة المالكي -الذي يحكم البلاد منذ 2006- في وقت تحاول قوى سياسية رئيسية منذ أسابيع سحب الثقة من حكومته. ويشكل هذا المسعى أحد فصول الأزمة السياسية التي بدأت بعد الانسحاب الأميركي قبل ستة أشهر باتهام المالكي بالتفرد بالسلطة، وهو تطور بات يشل مؤسسات الدولة ويهدد الأمن والاقتصاد، وفق ما يرى مراقبون.

أسامة النجيفي اتهمه بيان المالكي باختصار البرلمان بشخصه وقائمته (الجزيرة-أرشيف)

"صفقات مؤقتة"
وفي وقت سابق اليوم، وصفت القائمة العراقية دعوات الإصلاح التي أطلقها المالكي بأنها صفقات مؤقتة للخروج من الأزمة، لافتة إلى أن لا فائدة منها إذا لم يتم تشخيص أسباب الأزمات وإزالتها حتى ولو اقتضى الأمر تعديل الدستور.

وقال مستشار القائمة العراقية هاني عاشور في بيان صدر قبل بيان المالكي، إن "دعوات الإصلاح إذا ما انطلقت من وجهة نظر طرف واحد من دون أن تمس مطالب الشعب وتتبناها ستكون أشبه بصفقات ومحاولات مؤقتة للخروج من الأزمة، كما أنها لن تكون أكثر من مضيعة للوقت ولن تغير شيئاً في طريق تطوير بناء الدولة".

وأضاف عاشور في بيانه -الذي جاء بعد ساعات من تسمية التحالف الوطني بقيادة إبراهيم الجعفري أعضاء لجنة الإصلاح السياسي في مختلف مجالات الدولة- أن أساس الأزمة السياسية الحالية هو رفض الشراكة والتفرد بالقرار، ورأى عاشور أن وضع العراق بعد عشر سنوات من التغيير لا يزال متعثراً وضبابياً، لذلك لن يكون للإصلاح أي معنى من دون تشخيص المرض وإزالته وأنه سيكون بمثابة الهروب من الأزمة وترحيلها.

ويشهد العراق منذ أشهر أزمة سياسية حادة بسبب اتهامات وجهتها العديد من الكتل السياسية لرئيس الوزراء نوري المالكي بالتفرد باتخاذ القرارات وتهميش الآخرين وخرق بنود الدستور والهيمنة على الملف الأمني، كما تتعلق الأزمة بالنظرة إلى كيفية إدارة الدولة.

ووصلت الأزمة السياسية في العراق إلى ذروتها بمطالبة ثلاث كتل سياسية رئيسية هي القائمة العراقية والتيار الصدري والتحالف الكردستاني بسحب الثقة من المالكي، غير أن هذا المسعى أصيب بانتكاسة بعد رفض رئيس الجمهورية جلال الطالباني تقديم رسالة إلى البرلمان بهذا الخصوص، بحجة عدم جمع عدد كاف من تواقيع النواب المطالبين بسحب الثقة، أي 163 صوتاً، ما يعادل نصف أعضاء البرلمان زائد واحد.

في منطقة المدائن انفجرت عبوتان فقتل ثمانية أشخاص وأصيب 18 بجروح (الفرنسية)

قتلى وجرحى
ميدانيا، قتل 16 شخصا وأصيب ما يزيد عن عشرين آخرين بجروح في حوادث متفرقة في أنحاء البلاد، فقال مصدر في وزارة الداخلية العراقية إن ثمانية أشخاص قتلوا وأصيب عشرة بجروح في انفجار عبوة قرب حديقة منزل في المدائن (30 كلم جنوب بغداد) تلاها انفجار عبوة ناسفة ثانية لدى تجمع الناس. وأكد مصدر طبي رسمي مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 18 بجروح.

في موازاة ذلك، قتل ثلاثة أفراد من عائلة واحدة وأصيب ثلاثة آخرون بجروح في انفجار عبوة ناسفة في منطقة الغزالية غربي بغداد.

من جهة أخرى، قتل أربعة أشخاص اليوم وأصيب آخران جراء انفجار عبوة ناسفة استهدفت نقطة تفتيش في محيط سجن بادوش غربي مدينة الموصل شمال بغداد.

وفي شمال الحلة (100 كلم جنوب بغداد)، قال مصدر أمني إن عبوة ناسفة لاصقة انفجرت بسيارة مدنية لدى مرورها على الطريق العام في ناحية الإسكندرية مما أسفر عن مقتل سائقها وإصابة شخص كان معه بجروح، وإلحاق أضرار مادية بالسيارة.

وقتل في الأسبوعين الأخيرين في العراق 187 شخصا على الأقل في هجمات متفرقة، علما أن 132 شخصا بينهم تسعون مدنيا قتلوا جراء هجمات وقعت في عموم البلاد خلال شهر مايو/أيار الماضي.

المصدر : وكالات

التعليقات