مرسي دعا لإعادة العلاقات مع إيران لتحقيق توزن إستراتيجي في المنطقة (الجزيرة)

دعا الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي إلى استعادة العلاقات الطبيعية بين مصر وإيران المقطوعة منذ أكثر من 30 عاما بهدف تحقيق توازن إستراتيجي جديد في المنطقة، كما جاء في مقابلة أجرتها معه وكالة أنباء فارس الإيرانية.

وقال مرسي في المقابلة التي جرت الأحد قبيل إعلان فوزه رسميا بمنصب الرئيس، "يجب علينا استعادة العلاقات الطبيعية مع إيران على أساس المصالح المشتركة للدولتين وتطوير مجالات التنسيق السياسي والتعاون الاقتصادي لأنه سيحقق التوازن الإستراتيجي في المنطقة، وهذا كان ضمن برنامجي".

وردا على سؤال عن اتفاقية كامب ديفد التي وقعتها مصر مع إسرائيل، قال مرسي "سنقوم بالنظر في اتفاقية كامب ديفد ولكن عن طريق مؤسسات الدولة والحكومة لأنني لن أتخذ قرارات منفردة".

وكان مرسي قال في خطاب ألقاه في التلفزيون المصري مساء أمس بعد إعلان فوزه بشأن المعاهدات الدولية المصرية "سنحافظ على المعاهدات والمواثيق الدولية، لقد جئنا للعالم برسالة سلام", مضيفا أن مصر ستحافظ على "الالتزامات والاتفاقيات المصرية مع العالم كله".

من جهته, اعتبر رئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية حسن فيروز أبادي أن المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصري "الذي عينه الرئيس السابق حسني مبارك لا يتمتع بأي شرعية قانونية أو سياسية".

ورحبت إيران بفوز مرسي واصفة ذلك بأنه "رؤية رائعة للديمقراطية", وقالت وزارة الخارجية الإيرانية إن "حركة الشعب المصري الثورية في مراحلها النهائية للصحوة الإسلامية وعصر جديد من التغيير في الشرق الأوسط".

يشار إلى أن طهران قطعت علاقاتها الدبلوماسية بالقاهرة في 1980 بعد الثورة الإيرانية احتجاجا على توقيع اتفاقات كامب ديفد للسلام مع إسرائيل.

وكان نظام مبارك يتخوف من إيران ويعتبرها عنصرا مزعزعا لاستقرار الشرق الأوسط لكن العلاقات بين الجانبين شهدت تقاربا منذ ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011.

وتتوقع رويترز أن تزعج تصريحات مرسي قوى غربية تسعى لعزل إيران بسبب برنامجها النووي الذي تشتبه في أن طهران تستخدمه لصنع قنابل نووية.

المصدر : وكالات