حملة الانشقاقات في صفوف الجيش السوري تزداد حدة مع تواصل الثورة (الفرنسية)

تتواصل الانشقاقات في صفوف الجيش السوري وتزداد حدتها مع مرور الأيام، وفي أحدث موجة انشقاق قال ناشطون سوريون إن ستة ضباط و33 جنديا من الجيش النظامي السوري انشقوا ووصلوا إلى الأراضي التركية.

وقال التلفزيون التركي إن لواءً سوريا وعقيدين ورائدين وملازمًا بالإضافة إلى 33 جنديا وصلوا إلى تركيا بعد انشقاقهم عن الجيش النظامي السوري.

وأذاعت قناة "سي أن أن ترك" الإخبارية الخاصة خبر انشقاق الجنود، وقالت إنهم وصلوا مع أفراد من عائلاتهم يبلغ مجموعهم 224 فردا.

وأفاد مراسل الجزيرة على الحدود التركية السورية عمر خشرم أن مئات الضباط انشقوا عن الجيش النظامي السوري ووصلوا إلى الأراضي التركية منذ اندلاع الثورة السورية في مارس/ آذار من العام الماضي.

وأشار المراسل نقلا عن الضباط المنشقين إلى أن الغالبية من المنشقين يبقون في الداخل للقتال في صفوف الجيش السوري الحر.

وقال العميد أركان حرب أحمد برو المنشق عن الجيش النظامي السوري إن الجيش السوري أنهك على مدى عام وأربعة وأشهر وإنه فقد السيطرة على نحو 60% من التراب الوطني لصالح الجيش الحر.

وقد ارتفعت وتيرة الانشقاقات في صفوف الجيش النظامي خلال الأيام القليلة الماضية، حيث انشق العقيد طيار حسن مرعي الحمادة الأربعاء الماضي وهرب بطائرة ميغ 21 إلى الأردن وطلب اللجوء السياسي، وقبل الأردن طلبه.

وبعد ذلك بيومين انشق أربعة ضباط هم عميدان وعقيدان عن الجيش النظامي وأعلنوا انضمامهم إلى الجيش الحر. ويوم السبت الماضي أفاد ناشطون أردنيون وسوريون أن ثلاثة طيارين سوريين انشقوا ووصلوا إلى الأردن.

المصدر : الجزيرة + وكالات