الشيخ علي سلمان يشاهد داخل منزله شريط فيديو للمظاهرة التي أصيب فيها (الفرنسية)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

قال مصدر في جمعية الوفاق الوطني البحرينية المعارضة إن إن الأمين العام للجمعية علي سلمان أصيب بطلقتي غاز مسيل للدموع أثناء تفريق قوات الأمن متظاهرين غرب المنامة، واصفا الاشتباكات بأنها تصعيد من جانب الحكومة لوقف الاحتجاجات التي تقودها المعارضة.

وذكر المصدر للجزيرة أن بين المصابين نائب الأمين العام للتجمع الوحدوي حسن مرزوق الذي أصيب برصاص انشطاري والنائب السابق في البرلمان جواد فيروز.

وفي بيان لها قالت الجمعية -وهي كبرى هيئات المعارضة في البلاد- إن سلمان أصيب في صدره وكتفه، وإن عددا من الأشخاص أصيب أيضا في الاشتباكات.

وأضاف البيان "أقدمت قوات مكافحة الشغب عصر الجمعة على الاعتداء على مسيرة سلمية، أخطرت عنها الجمعيات السياسية المعارضة في المنطقة ما بين السهلة والبلد القديم، حيث أمطرت قوات الأمن المنطقة بالغازات المدمعة وطلقات المطاط والقنابل الصوتية".

وقالت وزارة الداخلية البحرينية على موقع تويتر إن مجموعة حاولت الخروج في مسيرة غير قانونية بمنطقة الخميس غرب العاصمة، مما استدعى اتخاذ الإجراءات القانونية ضدهم.

وكانت الوزارة قد أكدت -في وقت متأخر الخميس- أنها ستمنع الوفاق من تنظيم أي احتجاج في منطقة السهلة الواقعة على مشارف العاصمة.

وقالت إن الاحتجاجات في هذه المنطقة ستعوق حركة المرور، وإنها سمحت للجمعية من قبل بتنظيم العديد من الاحتجاجات هذا العام.

وقال شهود عيان إن الشرطة كانت موجودة بكثافة لمنع المتظاهرين من الوصول إلى المنطقة، وإنهم شاهدوا أفرادا من الأمن يطلقون قنابل الغاز، في حين رد المحتجون بإطلاق قنابل حارقة.

وقال القيادي البارز في الوفاق مطر مطر إن قوات الأمن "كانت حريصة في التعامل بحرفية مع القادة السياسيين، ولكن في هذه المرة كان الأمر مختلفا". وأضاف أن الأمر يبدو وكأنه حملة تدريجية ضد الجمعية. واتهم مطر السلطات بأنها "تقضي على الهامش الضئيل من حرية التعبير".

المصدر : وكالات