"القسام" تعلن التوصل لتهدئة بغزة
آخر تحديث: 2012/6/21 الساعة 05:20 (مكة المكرمة) الموافق 1433/8/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/6/21 الساعة 05:20 (مكة المكرمة) الموافق 1433/8/2 هـ

"القسام" تعلن التوصل لتهدئة بغزة

أعلنت كتائب القسام -الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)- عن التوصل لاتفاق تهدئة بوساطة مصرية لوقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وذلك بعد موجة تصعيد سقط فيها تسعة شهداء فلسطينيين في القطاع منذ الاثنين الماضي.

وقالت الكتائب في بيان إنه استجابة للجهود المصرية المقدرة في محاولة وقف العدوان على الشعب الفلسطيني، فإنها -ومعها كافة فصائل المقاومة- تعلن التزامها بإيقاف هذه الجولة من المواجهة ما التزم الاحتلال بوقف العدوان والاعتداءات على قطاع غزة.

وأضاف البيان أن "مواجهتنا للعدو في هذه الجولة كانت بالحد الأدنى من النيران والردود، وهي رسالة ينبغي على قادة الاحتلال أن يفهموها جيدا".

كما أشار البيان إلى أن "الحصاد القسامي ردا على العدوان، كان إطلاق 96 صاروخا وتسع قذائف حتى الآن".

واستشهد تسعة فلسطينيين منذ الاثنين الماضي في موجة تصعيد اندلعت بعد تسلل مجموعة مسلحة من مصر إلى إسرائيل فجر الاثنين مما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص: اثنان من المسلحين وعامل إسرائيلي.

وأمس الأربعاء استشهد مقاوم فلسطيني يُعتقد أنه من سرايا القدس في غارة نفذتها طائرة استطلاع إسرائيلية قرب رفح جنوب قطاع غزة، كما استشهد طفل فلسطيني وأصيب والده بجروح في غارة أخرى على مدينة غزة.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن الطيران الحربي الإسرائيلي قصف موقعا تابعا لكتائب القسام في مخيم النصيرات للاجئين وسط قطاع غزة.

وقال مصدر طبي فلسطيني إن طائرة استطلاع إسرائيلية قصفت تجمعا للمواطنين في غزة مما أدى إلى مقتل الطفل مؤمن الأصم (14 عاما) وإصابة والده بجروح. وفي وقت سابق الأربعاء، استشهد فلسطيني آخر وأصيب ثالث بجروح، في غارة إسرائيلية على رفح جنوب قطاع غزة.

وقال مصدر أمني فلسطيني إن طائرة استطلاع إسرائيلية قصفت شخصين كانا يستقلان دراجة نارية شمال غرب رفح، بصاروخ مما أدى إلى استشهاد أحدهما وإصابة الآخر بجروح.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن الشهيد يدعى غالب الرميلات أبو جراد (21عاما) من سرايا القدس الذراع المسلح لـحركة الجهاد الإسلامي.

تشييع جنازة الشهيد غالب الرميلات في رفح (رويترز)

رد فلسطيني
وقد ردت الفصائل الفلسطينية على سلسلة الغارات الجوية التي شنها الجيش الإسرائيلي على قطاع غزة -وأبرزها كتائب القسام- بإطلاق عشرات الصواريخ على بلدات في جنوب إسرائيل.

لكن بعد وقت قصير من إعلان هذه التهدئة أعلنت كتائب القسام في بيان منفصل أنها "قصفت موقع إسناد صوفا العسكري بصاروخي قسام"، كما "قصفت موقع إيريز العسكري بثلاثة صواريخ قسام".

ثم قالت في بيان آخر "ردا على قصف أحد مواقع القسام في الوسطى واستمرار العدوان، قصفت القسام موقع كيسوفيم العسكري وموقع رعيم العسكري بثلاثة صواريخ قسام".

ومساء الأربعاء شنت المقاتلات الحربية الإسرائيلية غارة جوية على موقع تدريب تابع لكتائب القسام في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة، كما شنت غارة أخرى على موقع للقسام أيضا شرق مخيم جباليا شمال القطاع أسفرت عن إصابة طفلين بجروح "طفيفة"، وفقا لمصادر طبية فلسطينية.

وليلا شنت الطائرات الحربية الإسرائيلية غارة أخرى على شمال قطاع غزة أسفرت عن إصابة شخصين بجروح "متوسطة" وفقا للمصادر نفسها.

كما أعلنت ألوية الناصر صلاح الدين -الجناح المسلح للجان المقاومة الشعبية- في بيان قيام عناصرها بـ"قصف موقع زيكيم بصاروخين ردا على العدوان".

المصدر : الجزيرة + وكالات