القوات اليمنية استعادت الأسبوع الماضي السيطرة على بلدات في محافظة أبين وطردت عناصر القاعدة منها  (الأوروبية)

أعلنت السلطات اليمنية تنفيذ عمليات ضد تنظيم القاعدة أدت إلى مقتل واعتقال عدد من عناصره، بينهم قيادي تونسي الجنسية. بعد يوم من إحباط مخطط لهجمات كانت تستهدف سفارات أجنبية في صنعاء.

وقال مصدر أمني مسؤول -في بيان صحفي اليوم الأربعاء- إن "الأجهزة الأمنية نفذت عملية ناجحة أسفرت عن إلقاء القبض على الإرهابي نزار عبد الرحمن الجميع (تونسي الجنسية)، الذي يعتبر من أخطر عناصر تنظيم القاعدة الأجانب الموجودين في اليمن"، مشيرا إلى أنه قتل بينما كان يتنقل مع مجموعة وصفها المصدر بـ"العناصر الإرهابية"، بين محافظات أبين وشبوة وحضرموت.

ولفت إلى تنفيذ عملية نوعية ناجحة بين مديريتيْ الزاهر والحد بمحافظة البيضاء شرق اليمن، استهدفت صلاح الجوهري وأدت إلى مصرعه مع عنصرين انتحاريين تم تجهيزهما لاستهداف قيادات تنفيذية وعسكرية وأمنية في المحافظة.

ووصف المصدر الجوهري بأنه زعيم تنظيم القاعدة في منطقة يافع، والمسؤول عن خلايا القاعدة الانتحارية في صنعاء والبيضاء.

وقال إن أجهزة الأمن تمكنت أيضا من القبض على ماجد حزام القليسي أحد عناصر الخلية التي خططت لعملية مقتل نحو مائة جندي وجرح ثلاثمائة آخرين بميدان السبعين الشهر الماضي، ضد وحدات العرض المشاركة في احتفالات عيد الوحدة اليمنية.

ولفت البيان إلى أن تلك الخلية كانت "تخطط لتنفيذ عدد من العمليات الإرهابية التي تستهدف المنشآت والمصالح الحيوية المحلية والأجنبية وقيادات الدولة المدنية والعسكرية في العاصمة صنعاء".

 سالم علي قطن (وسط) قبل يومين من اغتياله (الجزيرة)

إحباط مخطط
وكان مصدر في الشرطة اليمنية قال أمس الثلاثاء إن اليمن أحبط مخططا لمهاجمة سفارات أجنبية وبيوت شخصيات عسكرية ومدنية في العاصمة صنعاء، وإن الشرطة ألقت القبض على ثلاثة من المخططين.

وقال المصدر إن الشرطة في صنعاء أوقفت سيارة تقل ثلاثة أشخاص معهم أسلحة ومتفجرات وخرائط تبين مواقع سفارات أجنبية وبيوت شخصيات عسكرية ومدنية.

وأضاف أن "التحقيقات الأولية كشفت عن أن المجموعة كانت تخطط لاستهداف مصالح أجنبية". من غير أن يستبعد وقوف تنظيم القاعدة وراء هذه المجموعة.

واستعادت القوات اليمنية الأسبوع الماضي السيطرة على عدة بلدات في محافظة أبين في جنوب البلاد، سيطر عليها مسلحون العام الماضي أثناء الاضطرابات السياسية التي أطاحت في وقت لاحق بالرئيس السابق علي عبد الله صالح.

لكن اغتيال قائد المنطقة الجنوبية العسكرية اللواء سالم قطن في مدينة عدن جنوب اليمن الاثنين، أظهر أن المسلحين ما زالوا قادرين على شن هجمات، وسلط الضوء على ضعف سيطرة السلطات المركزية اليمنية على جنوب البلاد.

ومن ناحية أخرى، عين الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الثلاثاء اللواء الركن ناصر عبد ربه الطاهري قائدا للمنطقة العسكرية الجنوبية، خلفا للقائد السابق الذي اغتاله تنظيم القاعدة الاثنين.

المصدر : وكالات