إبراهيم أبو ناجي.. إسلامي يقلق الألمان
آخر تحديث: 2012/6/20 الساعة 22:48 (مكة المكرمة) الموافق 1433/8/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/6/20 الساعة 22:48 (مكة المكرمة) الموافق 1433/8/1 هـ

إبراهيم أبو ناجي.. إسلامي يقلق الألمان

إبراهيم أبو ناجي: لم ندعُ للعنف والذي يوزع كتاب الله لا يدعو إلى العنف (الجزيرة نت)
الجزيرة نت-خاص

برز القيادي الإسلامي إبراهيم أبو ناجي مؤخرا في عدد كبير من تقارير وسائل الإعلام الألمانية، بعد تنظيمه في أبريل/نيسان الماضي حملة لتوزيع ملايين النسخ المجانية من ترجمة معاني القرآن الكريم على المواطنين الألمان.
وأثارت الحملة التي حملت اسم (اقرأ) جدلا واسعا ووجه إليها سياسيون انتقادات حادة, ونأت منظمات إسلامية رئيسية بنفسها عن هذه الحملة, وربطت تقارير نشرتها وسائل إعلامية ألمانية بين حملة توزيع المصاحف ومصادمات جرت الشهر الماضي بين سلفيين ومتطرفين يمينيين في مدينتي بون وسولينغن في ولاية شمال الراين غربي ألمانيا.

وتصنف الأجهزة الأمنية الألمانية أبو ناجي -وهو يحمل جنسية ألمانيا التي وفد إليها من قطاع غزة قبل ثلاثين عاما- كأحد القيادات السلفية الخطيرة, وتراقب الشرطة القيادي الإسلامي وجمعيته (الدين الحق) التي تجري تحقيقات حولها الآن, ومثل منزل أبو ناجي واحدا من منازل السلفيين التي داهمتها الشرطة الألمانية في عموم البلاد قبل أسبوع.

ونفى إبراهيم أبو ناجي -في حواره مع الجزيرة نت- انتماءه للسلفيين أو دعوته للعنف, وقال إنه داعية يسعى لهداية الألمان وليس لإلحاق الأذى بهم أو قتلهم, واعتبر أن كل ما أثير حوله وعن حملته في وسائل الإعلام في الفترة الأخيرة أكاذيب.

وأشار إلى تلقيه عروضا لإجراء مقابلات مع أكثر من عشرين قناة تلفزيونية لم يوافق سوى على واحدة منها, ونفى وجود أي علاقة له أو لحملته لتوزيع المصاحف بمنظمي تظاهرتي بون وسولينغن اللتين تحولتا إلى مصادمات مع أعضاء حزب برو شمال الراين ذي التوجهات المعادية للمسلمين.

المصدر : الجزيرة

التعليقات