الجيش اللبناني يتخذ مواقعه بطرابلس في بؤر الصراع (الفرنسية)

لقي شخص مصرعه وأصيب عشرة بجروح في مدينة طرابلس شمال لبنان خلال تبادل لإطلاق النار استمر ليل أمس الجمعة وحتى صباح اليوم السبت.

وقالت مصادر أمنية وطبية إن معظم الجرحى والقتيل سقطوا برصاص قنص بين منطقتي باب التبانة المعارضة للنظام السوري وجبل محسن المؤيدة له في طرابلس، مؤكدة سقوط قذائف أنيرغا خلال الاشتباك.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن وحدات الجيش قامت بالرد على مصادر النيران، كما سجلت حركة نزوح للسكان من المناطق الساخنة.

وتأتي هذه الأحداث ضمن سلسلة اشتباكات مسلحة تنشب بشكل متقطع بين الطرفين، وكانت شرارة البدء انطلقت يوم الجمعة 17 يونيو/حزيران 2011 عندما قُتل سبعة أشخاص وجُرح 59 آخرون خلال اشتباكات مسلحة نشبت عقب مظاهرة حاشدة في باب التبانة دعما للثورة في سوريا.

وانتشر الجيش بالمنطقة في 15 من الشهر الماضي واشتبك مع السكان ليومين مما أسفر عن مقتل 11 شخصا، ووصل عدد الجرحى بعد ثلاثة أيام إلى أكثر من مائة جريح.

وفي 21 من الشهر ذاته تبادل طرفا الصراع في الضاحيتين القصف بقذائف آر بي جي الصاروخية دون ورود تقارير بسقوط جرحى.

المصدر : وكالات