أحكام "محاكمة القرن" في مصر أثارت غضب الشارع وانتقادات السياسيين (الجزيرة)
 
انتقد عدد من السياسين والناشطين المصرييين الأحكام التي أصدرتها محكمة جنايات القاهرة في ما يعرف بـ"محاكمة القرن" وقضت فيها بالسجن المؤبد في حق الرئيس المخلوع حسني مبارك ووزير داخليته حبيب العادلي، بينما أعلنت النيابة العامة أنها قررت الطعن في الأحكام كما قرر دفاع مبارك استئنافها.
 
وكان الادعاء العام طالب خلال الجلسات السابقة مما بات يعرف بـ"محاكمة القرن" بإصدار حكم الإعدام في حق مبارك الذي كان متهما بالفساد والضلوع في مقتل أكثر من ثمانمائة متظاهر بين يناير/كانون الثاني وفبراير/شباط 2011 أثناء الثورة الشعبية التي أرغمته على التنحي عن الحكم، لكنه نفى هذه التهم.
 
ومن جانبه قال فريد الديب محامي مبارك إنه سيطعن أمام محكمة النقض في الحكم الصادر اليوم بحق موكله. وفي جلسة اليوم قضت محكمة جنايات القاهرة أيضا بانقضاء الدعوى الجنائية ضد مبارك ونجليه جمال وعلاء وصديقه حسين سالم في جنايتي استخدام الفساد بمضي المدة. كما تم الحكم بالبراءة على مساعدي العادلي.
 
وبعد صدور الأحكام أمر النائب العام بنقل حسني مبارك إلى مستشفى سجن مزرعة طرة، لكن عند وصوله إلى هناك رفض مبارك النزول من المروحية التي أقلته وطالب بإعادته إلى مشفاه في مركز الطب العالمي الذي قضى به معظم الوقت منذ بدء محاكمته.
 
وفي وقت لاحق أفاد مصدر أمني مصري للجزيرة أنه تم إيداع حسني مبارك في مستشفى سجن مزرعة طرة بعد تجهيز غرفة العناية المركزة به. وأفادت رويترز أن مبارك يتعرض لأزمة صحية لدى وصوله إلى سجن طرة.
 
رويترز: حسني مبارك يتعرض لأزمة صحية لدى وصوله إلى سجن طرة (الجزيرة)
انتقادات واسعة
وفي تعليقات مختلفة على أحكام اليوم، قال المرشح الرئاسي الإسلامي عبد المنعم أبو الفتوح إن "براءة مساعدي العادلي وأبناء مبارك هي براءة لسلطتي القمع والفساد التي ما زالت تحكم مصر. التقصير المتعمد في تقديم الأدلة يستوجب إعادة المحاكمة".

أما محمد محمد البرادعي، المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية وصاحب نوبل للسلام والذي دعا لتغيير سياسي عقب عودته لمصر في عهد مبارك، فعلق قائلا "النظام السابق يحاكم نفسه ومسلسل إجهاض الثورة مستمر بمشاركة القوى السياسية".

ومن جانبه قال أيمن نور زعيم حزب غد الثورة وأبرز منافسي مبارك في انتخابات الرئاسة عام 2005 "بعد صدور هذه الأحكام الهزيلة أعلن أني شخصيا أدعم محمد مرسي في مواجهة أحمد شفيق" آخر رئيس وزراء لمبارك في الجولة الثانية لانتخابات الرئاسة منتصف الشهر الجاري.

وقالت حملة المرشح الرئاسي محمد مرسي، عن حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين، إن الأحكام على مبارك ومن معه غير منطقية وتعود بمصر إلى ما قبل الثورة، بينما دعت حملة المرشح الرئاسي حمدين صباحي للتظاهر ردا على الأحكام في قضية مبارك.

ومن جانبها اعتبرت حركة 6 أبريل أن تلك الأحكام تطلق إشارة نضال جديد من أجل ثورة ثانية بالشارع المصري، في حين قال مواطنون أيضا إنهم سيواصلون الثورة وفاء لأرواح الشهداء الذين سقطوا على أيدي قوات الأمن.
 
ويأتي النطق بالحكم قبل أيام من الدورة الأخيرة من الانتخابات الرئاسية يومي 16 و17 يونيو/حزيران الجاري بين محمد مرسي وأحمد شفيق آخر رئيس وزراء بعهد مبارك.
 
وعلى الصعيد الشعبي تشهد مناطق متفرقة في مصر وخاصة ميدان التحرير وسط القاهرة احتجاجات واسعة على الأحكام التي أصدرتها اليوم محكمة جنايات القاهرة في حق مبارك ومن معه.

المصدر : الجزيرة