الجيش اللبناني يستعد لفض الاشتباك بطرابلس

الجيش اللبناني يستعد لفض الاشتباك بطرابلس

معظم الجرحى والقتلى سقطوا برصاص قنص بين منطقتيْ باب التبانة وجبل محسن (الفرنسية)

أفاد مراسل الجزيرة في شمال لبنان أن الجيش اللبناني يستعد لدخول منطقتي باب التبانة وجبل محسن في مدينة طرابلس، لفض الاشتباكات التي تجددت خلال الساعات الماضية بين الجانبين، وذلك في وقت قتل فيه عشرة أشخاص وأصيب خمسة وثلاثون في اشتباكات منذ مساء أمس في باب التبانة وجبل محسن.

وشهدت المنطقة المتوترة عمليات قنص متقطعة بين الجانبين بعد هدوء ملحوظ في فترة ما قبل الظهر. وقد عُقد اجتماع أمني في سرايا المدينة لبحث سبل إعادة الهدوء اليها.

وقال مصدر امني إن أربعة قتلى سقطوا بعد ظهر السبت بينهم سيدة وابنتها، لافتا إلى استمرار عمليات القنص المتبادل بين منطقتيْ باب التبانة وجبل محسن، مما أدى إلى انقطاع الطريق الدولي بين طرابلس والحدود السورية شمالا.

وفي وقت سابق، قالت مصادر أمنية وطبية إن معظم الجرحى وأول قتيل سقطوا برصاص قنص بين منطقتيْ باب التبانة المعارضة للنظام السوري وجبل محسن المؤيدة له، مؤكدة سقوط قذائف أنيرغا خلال الاشتباك.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن وحدات الجيش قامت بالرد على مصادر النيران، كما سجلت حركة نزوح للسكان من المناطق الساخنة.

وتأتي هذه الأحداث ضمن سلسلة اشتباكات مسلحة تنشب بشكل متقطع بين الطرفين، وكانت شرارة البدء انطلقت يوم الجمعة 17 يونيو/حزيران 2011 عندما قُتل سبعة أشخاص وجُرح 59 آخرون، خلال اشتباكات مسلحة نشبت عقب مظاهرة حاشدة في باب التبانة دعما للثورة في سوريا.

وانتشر الجيش بالمنطقة في 15 من الشهر الماضي واشتبك مع السكان ليومين، مما أسفر عن مقتل 11 شخصا، ووصل عدد الجرحى بعد ثلاثة أيام إلى أكثر من مائة جريح.

وفي 21 من الشهر ذاته، تبادل طرفا الصراع في الضاحيتين القصف بقذائف آر بي جي الصاروخية، دون ورود تقارير بسقوط جرحى.

المصدر : الفرنسية