السودان تلقى دعما معنويا من الجامعة العربية في أزمته مع جنوب السودان (الأوروبية-أرشيف)
أكد مجلس جامعة الدول العربية السبت تضامنه "الكامل" مع جمهورية السودان، مشددا على حقه في الدفاع عن سيادته وسلامة ووحدة أراضيه. ومن جهة أخرى قال مفاوض في وفد جنوب السودان إن وزيري دفاع بلاده والسودان سيجتمعان الاثنين في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا لبحث قضايا الأمن.
 
وأشار مجلس الجامعة العربية المنعقد على المستوى الوزاري في دورته غير العادية السبت في العاصمة القطرية الدوحة، إلى "أهمية كف جمهورية جنوب السودان عن دعم وإيواء حركات التمرد من دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق".

وطالب المجلس الأمانة العامة -بالتعاون مع الأمم المتحدة- بالعمل على آلية محايدة لتقصي الحقائق وتقييم الخسائر والأضرار الاقتصادية والإنسانية التي لحقت بالمنشآت النفطية وغيرها من البني التحتية الأساسية في هجليج وحولها، تنفيذاً لقرار مجلس الأمن رقم 2046 (2012) في هذا الشأن.

وأكد في بيان على حق السودان في الدفاع عن سيادته، كما ثمن الجهود المبذولة من فريق الاتحاد الأفريقي رفيع المستوى المعني بتسهيل المفاوضات بين السودان وجنوب السودان.

قيادات من الاتحاد الأفريقي تتولى الوساطة بين السودان وجنوب السودان في أديس أبابا (الفرنسية)

اجتماع استثنائي
من جهة أخرى قال كبير مفاوضي جنوب السودان باقان أموم إن الاجتماع الاستثنائي المفترض انعقاده في أديس أبابا الاثنين، سيسمح ببحث مختلف الآليات ومن بينها آلية مشتركة للتحقق ومراقبة الحدود وإقامة منطقة حدودية آمنة ومنزوعة السلاح.

وكان وفدا السودان وجنوب السودان قد استأنفا الثلاثاء في أديس أبابا محادثات -كانت متوقفة منذ مطلع أبريل/نيسان الماضي بعد مواجهات عنيفة بين الدولتين- ترمي إلى حل الخلافات التي لا تزال تشوب العلاقات بين البلدين بعد أكثر من عشرة أشهر على استقلال الجنوب.

ولا تزال جوبا والخرطوم مختلفتين أيضا على تقاسم العائدات النفطية، فالجنوب ورث ثلاثة أرباع احتياطي النفط الخام السوداني قبل انفصاله، لكنه يبقى مرتهنا بالكامل للبنى التحتية في الشمال من أجل تصدير النفط.

المصدر : وكالات