حماس تدين قتل فلسطينيين بلبنان
آخر تحديث: 2012/6/19 الساعة 05:56 (مكة المكرمة) الموافق 1433/7/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/6/19 الساعة 05:56 (مكة المكرمة) الموافق 1433/7/30 هـ

حماس تدين قتل فلسطينيين بلبنان

تشييع الشاب أحمد عماد القاسم أمس أعقبته مناوشات قتل فيها فلسطينيان آخران (الفرنسية)
استنكرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إطلاق النار على فلسطينيين في مخيم نهر البارد شمال لبنان، وجددت الدعوة إلى رفع الحصار عن سكان المخيم. يأتي ذلك بعدما قتل فلسطينيان وجرح 12 آخرون في اشتباكات مع الجيش اللبناني.

واعتبر بيان لقيادة حماس في لبنان أن "ما جرى ويجري في مخيم نهر البارد من حراك جماهيري هو نتيجة سياسات الأمن الرسمية التي استخدمت ضد أهلنا في المخيم".
 
وأضاف البيان أن قيادة حماس "طالبت برفع الطوق العسكري المفروض حول مخيم  نهر البارد منذ خمس سنوات"، مشيرة إلى أن ذلك "سيؤدي إلى معالجة الأوضاع وتهدئتها ومنع الفتنة ووقف الدماء".

من جهته دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس نظيره اللبناني ميشال سليمان -أثناء اتصال هاتفي- إلى العمل على احتواء الموقف، وإلى "معالجة هذا الوضع الناشئ".

وأبدى عباس استعداده -وفق مصدر رسمي- "للمساعدة في مساعي التهدئة"، وجدد "احترام الفلسطينيين والتزامهم بالقوانين اللبنانية، وحرصهم على الأمن والاستقرار في المخيمات الفلسطينية في كل لبنان".

ويأتي مقتل الفلسطينييْن أمس على إثر مناوشة تخللت تشييع الشاب الفلسطيني أحمد عماد القاسم الذي قتل يوم الجمعة الماضي أثناء تفريق الجيش اللبناني محتجين من سكان المخيم.

ونسبت وكالة الأنباء الألمانية لمصادر فلسطينية وأمنية أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل شخصين وإصابة 12 آخرين، في حين قالت مصادر وكالة الأنباء الفرنسية إن "فلسطينيا قتل وجرح سبعة آخرون عندما أطلق الجيش اللبناني النار لتفريق مجموعة من سكان المخيم هاجموا مركزا له وأحرقوا آلية وملابس عسكرية".

واندلعت الاشتباكات أثناء جنازة القاسم الذي قتله الجيش اللبناني عند مدخل مخيم نهر البارد يوم الجمعة الماضي، إبان محاولة الجيش تفريق محتجين من سكان المخيم على توقيف أحد الشبان لقيادته دراجة نارية دون أوراق ثبوتية.

وعلى إثر ذلك حصلت حركة احتجاجات واسعة وعمليات قطع طرق بالإطارات المشتعلة والعوائق داخل المخيم لمدة يومين. وطالب سكان مخيم نهر البارد بتخفيف الإجراءات الأمنية التي يفرضها الجيش على المخيم.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات