إصابة أربعة إسرائيليين بقصف عسقلان
آخر تحديث: 2012/6/20 الساعة 00:46 (مكة المكرمة) الموافق 1433/8/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/6/20 الساعة 00:46 (مكة المكرمة) الموافق 1433/8/1 هـ

إصابة أربعة إسرائيليين بقصف عسقلان

تشييع جنازة أحد الشهداء الذين سقطوا يوم الاثنين (الفرنسية)

أفاد مراسل الجزيرة بإصابة أربعة من أفراد حرس الحدود الإسرائيليين -أحدهم وُصفت جراحه بالخطيرة- بعد أن أصيبوا بصاروخ أُطلق من قطاع غزة باتجاه جنوب عسقلان. يأتي هذا عقب استشهاد طفلة فلسطينية وإصابة شقيقها بجراح خطيرة في قصف إسرائيلي على حي الزيتون شرق مدينة غزة.

وكان فلسطينيان قد استشهدا في قصف إسرائيلي شرق مدينة دير البلح وسط قطاع غزة صباح الثلاثاء، وبذلك يرتفع عدد الشهداء خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية إلى سبعة، إضافة إلى ثمانية جرحى.

وقال جيش الاحتلال الإسرائيلي إنه استهدف خلية فلسطينية كانت تستعد لإطلاق صواريخ على أهداف إسرائيلية قريبة من الحدود مع القطاع.

من جهتها أعلنت كتائب القسام الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) عن إطلاق عشر صواريخ من طراز غراد باتجاه البلدات الإسرائيلية المتاخمة للحدود مع قطاع غزة.

وقالت الكتائب في بيان لها إن ذلك يأتي في إطار الرد على جرائم الاحتلال الإسرائيلي المتكررة التي كان آخر فصولها القصف الجوي على قطاع غزة، مؤكدة جاهزية مقاتليها للرد على العدوان الإسرائيلي والتصدي لأي حماقة يقدم عليها الاحتلال الغاصب.

من جانبه، قال المتحدث باسم حماس فوزي برهوم إن الهجمات دفعت الجناح العسكري للحركة إلى اتخاذ موقف حازم وإطلاق صواريخ.

وأوضح مراسل الجزيرة في غزة أن الطواقم الطبية تجد صعوبة في التعرف على هوية الشهيدين اللذين سقطا صباح اليوم ونُقلت جثتاهما إلى مستشفى شهداء الأقصى بدير البلح، وذلك لأنهما استهدفا بشكل مباشر من قبل الطائرات الإسرائيلية وهو ما حول الجثتين إلى أشلاء متفحمة.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن سلاح الجو الإسرائيلي أن طائرة تابعة له أغارت على ما وصفتها بمجموعة تخريبية كانت تهم بوضع عبوة ناسفة قرب السياج الأمني المحيط بقطاع غزة فجر الثلاثاء.

وأشار مراسل الجزيرة إلى أن التصعيد الإسرائيلي لا يزال مستمرا عبر التحليق المكثف للطائرات  على ارتفاع منخفض، واعتبر أن ذلك يندرج ضمن مخطط لرفع مستوى التوتر لتحقيق أهداف محددة لدى إسرائيل.

وقال مسؤولو أمن إسرائيليون إن أربعين صاروخا على الأقل أطلقت على جنوب إسرائيل الثلاثاء ولم تؤد إلى وقوع إصابات.

وقال الوزير بالحكومة الإسرائيلية سيلفان شالوم "كلما زاد تدهور الوضع اقتربنا من قرار لا نريد اتخاذه"، وأضاف أن "احتمال القيام بعملية برية في قطاع غزة يجب ألا يخيفنا".

المصدر : الجزيرة + وكالات