الغارات طالت الأطفال والرضع في غزة (الفرنسية)
أصيب خمسة فلسطينيين بينهم طفل بجروح في غارات شنتها طائرات حربية إسرائيلية مساء الأحد على قطاع غزة.

وأوضحت مصادر فلسطينية أن الطائرات الإسرائيلية قصفت بصاروخ ورشة حدادة شرقي رفح في جنوب قطاع غزة، مما أسفر عن إصابة خمسة أشخاص بينهم سيدة وطفل في منزل مجاور للورشة. ووصفت المصادر حالة الجرحى بالمتوسطة والطفيفة.

وفي وقت سابق، استهدفت الطائرات الإسرائيلية بصاروخين موقعيْ "بدر" و"أبو جراد" العسكريين للتدريب على أطراف مدينة غزة الشرقية والجنوبية. وسمع دوي انفجارات شديدة جراء الغارتين من دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

يشار إلى أن الغارات الإسرائيلية جاءت بعد اتهامات وجهتها إسرائيل لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) صباح أمس بالوقوف خلف إطلاق صاروخين من نوع غراد على جنوب إسرائيل خلال الـ48 ساعة الماضية.

وقد نفت حركة حماس هذه الاتهامات، وقالت إن الهدف منها هو التحريض ضدها. كما نفت الحركة اتهامات إسرائيلية لها بالوقوف وراء إطلاق صواريخ من نوع غراد من سيناء المصرية على جنوب إسرائيل، بناء على طلب من جماعة الإخوان المسلمين في مصر.

وقال المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري للصحفيين في غزة إن "الاتهامات الإسرائيلية محاولة فاشلة لخلط الأوراق، تهدف للتحريض على حماس والإخوان المسلمين بمصر". وشدد على أن حركته "لا علاقة لها بمثل هذه الحوادث، وهي تحصر عملها ضد إسرائيل داخل الأراضي الفلسطينية فقط".

جاء ذلك بعد استشهاد فلسطينيين وإصابة ثالث بجراح برصاص سائق شاحنة إسرائيلي قرب الخليل في جنوب الضفة الغربية. وحسب شرطة الاحتلال الإسرائيلي فإن الفلسطينيين هاجموا السائق الذي أطلق النار بعد أن أصيب بجروح في رأسه.

وأوضح رئيس بلدية يطا زهران أبو قبيطة أن الفلسطينييْن أنور عبد ربه (35 عاما) ونعيم النجار (29 عاما)، اللذين أصيبا في العنق، كان يعيشان في منطقة يطا.

 

المصدر : وكالات