ترشح جماعي لمنصب الرئاسة بالصومال
آخر تحديث: 2012/6/17 الساعة 04:13 (مكة المكرمة) الموافق 1433/7/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/6/17 الساعة 04:13 (مكة المكرمة) الموافق 1433/7/28 هـ

ترشح جماعي لمنصب الرئاسة بالصومال

عدد من المرشحين الذين رشحوا أنفسهم بصورة جماعية للمنافسة على رئاسة الصومال

قاسم أحمد سهل-مقديشو

ترشح سبعةٌ يتوزعون بين سياسيين ومثقفين ورجال أعمال لمنصب رئاسة الصومال في الانتخابات الرئاسية المتوقع إجراؤها في شهر أغسطس/آب المقبل، الذي تنتهي فيه المرحلة الانتقالية المستمرة منذ ثماني سنوات وتشكل حكومة رسمية غير حاملة لصفة الانتقالية.

وأعرب المرشحون في بيان صحفي مشترك أمس السبت عن رغبة كل واحد منهم في الوصول لأعلى منصب في البلاد والقيام بخطوات تصحيحية في خارطة الطريق التي من خلالها يخرج البلد من المرحلة الانتقالية.

سمتر: الحل الوحيد هو التغيير وبروز قيادة جديدة تأخذ مكان القيادة الحالية (الجزيرة)

وقال المرشح أحمد إسماعيل سمتر إن الصومال يعاني من أزمات اقتصادية وبيئية واجتماعية، منها مشكلة اللاجئين بالإضافة إلى البطالة والنقص في الغذاء والوضع الأمني السيئ.

وأرجع سمتر السبب في ذلك إلى غياب الروح الوطنية والعقلية الإدارية الرشيدة والقيادة الحكيمة التي تعتبر الركيزة الأساسية في كل القضايا، والتي يفترض أن تعمل على إيجاد حلول مناسبة للأزمات الحالية، قائلا إن "التعامل مع المشاكل التي تستمر منذ عقدين يتوقف على قيادة عادلة ونزيهة تقود البلاد إلى بر الأمان".

وأوضح أنه يلوح في الأفق بصيص أمل، وأبدى في الوقت نفسه مخاوف من أن تعود الأمور إلى سابق عهدها من الفوضى والاقتتال أو أن يسقط البلد في أياد أجنبية تنزع الحكم من الصوماليين وتنتهك استقلاليته، مضيفا أن الحل الوحيد الذي يرونه هو التغيير وبروز قيادة جديدة تأخذ مكان القيادة الحالية.

ومن جانبه قال المرشح حسن الشيخ محمود إن هناك ضبابية وغموضا في خارطة الطريق التي من شأنها إنهاء المرحلة الانتقالية، وإن الموقعين عليها لديهم تفسيرات متباينة بشأنها، وأوصى بتشكيل لجنة مستقلة تحل هذه الخلافات التي تبرز "بسبب المصالح المتعارضة للأطراف الموقعة عليها".

وذكر الشيخ أنهم يطالبون بتعيين اللجنة الفنية المكلفة مهمة التأكد من توفر الشروط المطلوبة في أعضاء المجلس التأسيسي الذي يصادق على الدستور وأعضاء البرلمان الجديد الذين يتم اختيارهم من قبل شيوخ القبائل المجتمعين حاليا في مقديشو.

كما طالب المرشحون أيضا بمراجعة وتصحيح ما يتعلق بشيوخ القبائل أنفسهم الذين قال حسن الشيخ إن بعضهم من الواضح أنه تم اختيارهم بشكل خاطئ وأنهم ليسوا الشيوخ الحقيقيين.

حسن الشيخ: هناك ضبابية وغموض في خارطة الطريق (الجزيرة)

لجنة محايدة
وأوصى المرشحون في بيانهم بضرورة تشكيل لجنة انتخابات محايدة تأخذ على عاتقها مسؤولية إدارة التصويت على اختيار رئيس البلاد ورئيس البرلمان ونائبيه.

وحذروا من استخدام المال العام في الحملات الانتخابية لترجيح كفة مرشح معين، كما طالبوا بأن يحصل المرشحون على حظوظ متساوية في دعاياتهم الانتخابية عبر وسائل الإعلام الحكومية.

وقد ترشح خلال الأسابيع الماضية أكثر من عشرة مرشحين للتنافس على منصب رئاسة البلاد لكن بانفراد وفي مواقع مختلفة، غير أن الترشح الجماعي الذي جرى السبت سجل ظاهرة جديدة في الساحة السياسية الصومالية وربما على المستوى الدولي.

المصدر : الجزيرة

التعليقات