منع إمام الزيتونة في تونس من الخطابة
آخر تحديث: 2012/6/16 الساعة 01:17 (مكة المكرمة) الموافق 1433/7/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/6/16 الساعة 01:17 (مكة المكرمة) الموافق 1433/7/27 هـ

منع إمام الزيتونة في تونس من الخطابة

تونس شهدت أعمال عنف بعد عرض لوحات "مسيئة للمقدسات الإسلامية" (الجزيرة)
أعفت وزارة الشؤون الدينية في تونس إمام وخطيب جامع الزيتونة الشهير من عمله بعد إهداره -في خطبة الجمعة- دم فنانين تونسيين شاركوا في معرض للفنون التشكيلية عرضت فيه لوحات مسيئة للإسلام.

وقال علي اللافي المسؤول في الوزارة لوكالة الصحافة الفرنسية إن الشيخ حسين العبيدي الإمام الخطيب في جامع الزيتونة منع من الإمامة في الجامع بعدما دعا إلى "إهدار دم وقتل" فنانين تونسيين شاركوا في المهرجان.

وأضاف اللافي أن "التصريحات التي أدلى بها حسين العبيدي خلال صلاة الجمعة خطيرة وغير مسؤولة وغير ملزمة للوزارة، وأنه (العبيدي) لن يتم السماح له مجددا بإمامة المصلين في جامع الزيتونة".

وأشار اللافي إلى أن "حسين العبيدي يتحمل وحده ما قد ينجر عن تصريحاته من تبعات قانونية في صورة قررت أي جهة مقاضاته". ولفت إلى أن هذه أول مرة تتخذ فيها الوزارة التي تتولى تسيير المساجد في تونس قرارا بمنع خطيب من الإمامة.

وتداول نشطاء عبر الإنترنت على نطاق واسع مقطع فيديو يظهر الشيخ حسين العبيدي وهو يخطب في جامع الزيتونة ويقول إن كل من شارك في مهرجان مدينة المرسى -الذي نظم الأحد الماضي- "كافر بصريح النص يهدر دمه ويقتل".

وقال العبيدي إن أصحاب المعرض قاموا بالاعتداء على الإسلام ورموزه واستفزوا المسلمين واعتدوا على النبي ونسائه وعلى المحجبات وعلى السلفيين، حيث جسدوهم في صورة "غول" جاء ليلتهم تونس، على حد تعبيره.

وعرضت في المهرجان رسوم كرتونية تجسد النبي محمداً صلى الله عليه وسلم، إضافة إلى كتابة اسم الجلالة بحشرات ميتة، كما أبرزت إحدى اللوحات صورة محجبات على أكياس بلاستيكية خاصة بتمارين الملاكمة.

وتسببت أعمال عنف عقب المهرجان شاركت فيها مجموعات سلفية وأخرى وصفتها وزارة الداخلية بالإجرامية في حرق وتخريب مقار حكومية ومراكز أمنية احتجاجا على ما جاء في المعرض.

المصدر : الفرنسية

التعليقات