الجيش اليمني يحاصر مئات من عناصر القاعدة في مدينة شقرة الساحلية (وكالة الأنباء الأوروبية)
قالت وزارة الدفاع اليمنية اليوم إن أربعين مسلحا من عناصر تنظيم القاعدة قتلوا في محافظة أبين جنوب اليمن، وإن قوات الجيش تتقدم باتجاه مدينة شقرة الساحلية، حيث حوصر مقاتلو القاعدة وفشلت محاولاتهم للفرار.

وقالت الوزارة -في بيان لها اليوم- إن وحدات الجيش تحاصر أكثر من ثلاثمائة من عناصر القاعدة بينهم أجانب داخل مدينة شقرة التي فروا إليها بعد دحرهم من مدينتيْ زنجبار وجعار قبل يومين.

ويواصل الجيش اليمني هجومه ضد جماعة "أنصار الشريعة" المرتبطة بتنظيم القاعدة، مدعوما برجال قبائل محليين، وبمساعدة من الولايات المتحدة التي وفرت أشكالا مختلفة من الدعم، بما في ذلك الغارات بطائرات بلا طيار.

وكان مقاتلو القاعدة قد خسروا مدينتيْ زنجبار وجعار جنوب اليمن، وبدأ السكان في العودة لبيوتهم بعد معارك دامت أسابيع، لكن مسؤولين حثوا الأهالي على التريث لحين نزع الألغام، إذ تسببت في مقتل سبعة بينهم مدنيان قبل يوم أمس.

وقد اكتسب تنظيم القاعدة جرأة نتيجة ضعف سيطرة الحكومة على البلاد خلال الاحتجاجات التي شهدتها العام الماضي، وأذكى تقدمُهم المخاوفَ من تمكن القاعدة في اليمن المجاور للسعودية أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم، وبالقرب من ممرات شحن رئيسية.

المصدر : وكالات