وزير العمل قدم استقالته بدلا من مواجهة البرلمان حيث كان عدد من النواب ينوون استجوابه (الجزيرة-أرشيف)

قبل أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح الثلاثاء استقالة وزير الشؤون الاجتماعية والعمل أحمد الرجيب، وهو الوزير الثاني الذي يستقيل من الحكومة خلال أقل من شهر تحت ضغط المعارضة البرلمانية.

وأصدر أمير الكويت مرسوما كلف بموجبه وزير المواصلات سالم الأذينة تسلم وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل بالوكالة.

وكان الوزير المستقيل اتهم بارتكاب مخالفات. وفضل الاستقالة بدلا من مواجهة البرلمان حيث كان عدد من النواب ينوون استجوابه بشأن قضايا من بينها زيادة أسعار السلع الأساسية والرقابة على جودة الغذاء وإصدار تصاريح الإقامة والشركات غير القانونية.

وقدم وزير المالية مصطفى الشمالي استقالته في مايو/أيار بعد ضغوط مماثلة من نواب المعارضة، الذين يقولون إنهم يريدون أيضا استجواب وزراء النفط والداخلية والدفاع بشأن قضايا مختلفة.

ويرى محللون أن هذه الخطوة ستزيد احتمال إجراء تعديل وزاري كامل أو استقالة الحكومة الحالية.

وشكلت الكويت حكومتها الرابعة خلال ست سنوات بعد انتخابات برلمانية مبكرة في فبراير/شباط، لكن التوترات بين الحكومة والمجلس تصاعدت بسرعة مما عرقل رسم السياسات الاقتصادية والتخطيط.

وقال العضو الإسلامي المعارض بالبرلمان فيصل المسلم إنه يجب على الحكومة أن تستقيل والسماح بتمثيل سياسي أوسع في مجلس الوزراء، وأضاف إن المعارضة يجب أن تشارك في أي حكومة جديدة.

من جانبه قال عضو البرلمان المعارض مسلم البراك إن المعارضة يجب أن تحصل على تسعة مناصب من المناصب الخمسة عشر في حكومة جديدة يترأسها رئيس الوزراء الحالي.

وفشل نواب المعارضة في التوصل إلى اتفاق مع الأسرة الحاكمة في فبراير/شباط لاقتسام مناصب الحكومة، وعرضت عليهم أربع وزارات من 16 منصبا وزاريا محتملا بعد الانتخابات لكنهم تمسكوا بتسعة مناصب مما عرقل التوصل إلى أي اتفاق.

المصدر : وكالات