أكثر من مائة شخص أصيبوا خلال المظاهرات (الفرنسية)
أعلنت الحكومة التونسية حظرا للتجول في ثماني محافظات من التاسعة مساء إلى الخامسة فجرا، وذلك على خلفية أعمال عنف تشهدها البلاد منذ يومين أوقدت شرارتها صور اعتـبرت مسيئة إلى المقدسات الإسلامية.  
 
ويشمل حظر التجول محافظات تونس العاصمة وبن عروس ومنوبة وأريانة (شمال شرق) وسوسة والمنستير (وسط شرق) وجندوبة (شمال غرب) ومعتمدية بن قردان من محافظة مدنين (جنوب).
 
وعللت وزارتا الداخلية والدفاع -في بيان مشترك- الحظر بما نجم عن "الاعتداءات السافرة على مقرات السيادة والأملاك العامة والخاصة من قبل مجموعات إجرامية" في هذه المناطق.
 
وقد تواصلت الثلاثاء في عدد من المدن التونسية الاحتجاجات على عرض صور اعتـبرت مسيئة إلى المقدسات الإسلامية في فعالية "ربيع الفنون" التي احتضنتها إحدى دور الثقافة بالضاحية الشمالية للعاصمة تونس.

فقد عمد محتجون إلى تعطيل حركة السير في أحد الأحياء الشعبية بالعاصمة تونس، رافعين شعارات منددة برسوم كرتونية تجسد النبي محمداً صلى الله عليه وسلم، إضافة إلى كتابة اسم الجلالة بحشرات ميتة.

وأفاد شهود عيان بأن شاحنة لنقل الخمور أُحرقت وحُطمت أبواب عدد من المحلات التجارية.

وقالت وزارة الداخلية التونسية إن 97 شخصا اعتقلوا على خلفية أعمال العنف التي شابت هذه الاحتجاجات. وأبلغ مصدر في وزارة الصحة وكالة الصحافة الفرنسية أن أكثر من مائة شخص بين مدنيين وأمنيين أصيبوا بجروح متفاوتة الخطورة منذ بدء أعمال العنف.

وأعلن وزير الثقافة التونسي مهدي المبروك أنه سيرفع قضية ضد منظمي المعرض الفني ربيع الفنون بتهمة المس من المقدسات الدينية.

أما وزارة العدل فأعلنت من جهتها أن المعتقلين على خلفية تلك الأحداث سيحاكمون بتهمة ارتكاب "أعمال إرهابية".

علي العريض: غلاة السلفيين والفوضويين يتحملون مسؤولية ما جرى (الفرنسية)
"سلفيون وفوضويون" 
من جهته اتهم وزير الداخلية التونسية علي العريض من وصفهم بـ"غلاة السلفيين" بالوقوف وراء أحداث الفوضى التي تشهدها تونس منذ يومين، وأحرق فيها العديد من المقار الأمنية والحزبية والنقابية.

وقال علي العريض -في مداخلة أمام أعضاء المجلس الوطني التأسيسي مساء الثلاثاء- إن الذين يقفون وراء الأحداث هم "غلاة السلفية الذين يمارسون العنف، ويستغلون الفرص للتطاول على هيبة الدولة والاعتداء على مؤسساتها، ويستهدفون مقرات الأمن".

وأضاف وزير الداخلية التونسية أن "غلاة الفوضويين" يتحملون أيضاً مسؤولية ما حدث في تونس خلال اليومين الماضيين وما يجري حالياً، وذلك من خلال بعض الممارسات التي قال إنها تستفز المشاعر الدينية وتمس من المقدسات.

وتوقع الوزير تواصل المواجهات وأعمال الشغب خلال الأيام المقبلة في البلاد، وقال إن هناك حالة من الاحتقان قد تشمل كامل البلاد، وذلك للاحتجاج على المس من المقدسات الإسلامية.

ولم يستبعد العريض في مداخلته أن تكون هذه الأحداث مرتبطة بالرسالة الصوتية لزعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري التي وجهها قبل يومين إلى الشعب التونسي، والتي قال إنها قد تكون قد أجّجت الأوضاع في تونس.

وكان الظواهري قد شن في تسجيل صوتي بث الأحد هجوماً عنيفاً على حزب النهضة الإسلامي الذي يحكم مع أحزاب علمانية تونسية، وذلك بسبب "تخلّيه" عن المطالبة بأن تكون الشريعة الإسلامية مصدراً للتشريع في الدستور، حسب تعبير الظواهري.

 

المصدر : وكالات