إسرائيل صمتت طويلا قبل أن تنتقد النظام السوري  (الجزيرة)
أطلق كبار قادة إسرائيل اليوم الأحد حملة انتقادات قوية ولافتة للانتباه ضد النظام السوري شارك فيها كل من الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز، ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، وشاؤول موفاز نائب رئيس الوزراء، وداني يعلون نائب وزير الخارجية.
 
فقد أعرب الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز عن أمله في انتصار المعارضة السورية، كما اتهم شاؤول موفاز نائب رئيس الوزراء الاسرائيلي الرئيس السوري بشار الأسد بارتكاب إبادة جماعية، وقال داني يعلون نائب وزير الخارجية إن حكومة نتنياهو مستعدة لمساعدة السوريين الذين يلجأون إلى الخارج.
ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن نتنياهو القول في مستهل الاجتماع الأسبوعي للحكومة الإسرائيلية "النظام السوري لا يقف وحده وراء المجازر بحق المدنيين وإنما تساعده إيران وحزب الله.. المجازر التي تحدث في سوريا تكشف النقاب عن الوجه القبيح لمحور الشر".

وفي انتقاد حاد غير معتاد من الدولة لسوريا، قال موفاز خلال مقابلة مع راديو الجيش الإسرائيلي "هناك جريمة ضد الإنسانية، إبادة جماعية ترتكب في سوريا اليوم، وصمت قوى العالم يتناقض مع المنطق الإنساني برمته".

ومضى يقول إن قوى العالم "تكتفي فقط بالإدانة المتراخية" بدلا من التدخل للإطاحة بالأسد.

كما انتقد موفاز روسيا لتسليحها دمشق، وكرر مطالب إسرائيل بالتدخل العسكري الدولي للإطاحة
بالأسد على غرار ما حدث من تدخل العام الماضي في ليبيا.

وكانت اسرائيل حتى وقت قريب تتلكأ في الدعوة لسقوط الأسد توجسا من تصاعد الاضطرابات في سوريا.

وأضاف موفاز "الأسوأ من ذلك هو موقف روسيا التي أدانت بالكاد المذابح بينما واصلت تسليح نظام الأسد الإجرامي. على أفضل تقدير هذا عدم مسؤولية، وعلى أسوأ تقدير مشاركة في القتل".

موفاز قال إن النظام السوري يرتكب جرائم ضد الإنسانية (الجزيرة)

وقال موفاز، وهو جنرال سابق ينتمي لتيار الوسط وانضم إلى الائتلاف المحافظ الذي يرأسه بنيامين نتنياهو الشهر الماضي، إن إسرائيل أمامها خيارات محدودة فيما يتعلق بسوريا لكن يتعين عليها الضغط من أجل اتخاذ إجراء دولي.

وتابع "علينا أن نشرك الغرب. لابد أن نجعل صوتنا مسموعا، هذه المذابح ترتكب على مسافة ليست ببعيدة عن الحدود الإسرائيلية".

وأضاف "لا يمكننا المشاركة لأسباب مفهومة لكني أعتقد أن الغرب بقيادة الولايات المتحدة من مصلحته السيطرة على الوضع بحيث لا ترتكب إبادة جماعية".

وفي مقابلة أخرى مع الإذاعة الإسرائيلية بثت اليوم الأحد، قال الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز إن  المجتمع الدولي لا يبذل الجهد الكافي "لوضع حد لسفك الدماء في سوريا".

وأضاف بيريز بأن القتل "يزداد سوءا يوما بعد يوم". ووصف ما يحدث هناك بأنه "فضيحة لا يمكن تصديقها".

وأكد بيريز على احترامه الكبير للثوار السوريين الذين يتظاهرون يوميا وهم معرضون لإطلاق النار، معربا عن أمله في أن ينتصروا.

وفي مقابلة أخرى مع راديو اسرائيل، قال داني يعلون نائب وزير الخارجية إن حكومة نتنياهو مستعدة لمساعدة السوريين الذين يلجأون إلى الأردن ودول أخرى لها روابط بالدولة اليهودية.

المصدر : وكالات