قررت المفوضية العليا للانتخابات في ليبيا إجراء انتخابات المؤتمر الوطني العام في السابع من شهر يوليو/تموز المقبل، وذلك بعد أن كانت مقررة في الـ19 من الشهر الحالي.

وقال رئيس اللجنة نوري العبار في مؤتمر صحفي إن مجلس المفوضية قرر إرجاء الانتخابات لدواع "تقنية ولوجستية".

وأشار العبار إلى أن من ضمن أسباب الإرجاء تأخير إقرار القوانين التي تنظم العملية الانتخابية، وتمديد مهلة تسجيل الناخبين، وآلية الطعن بالنسبة للترشيحات المرفوضة.

ونص الإعلان الدستوري الذي أقره المجلس الوطني الانتقالي الحاكم على وجوب إجراء الانتخابات قبل 19 يونيو/حزيران، أي بعد 240 يوما من إعلان تحرير ليبيا الذي تم في 20 أكتوبر/تشرين الأول 2011. وسيعين أعضاء المجلس التأسيسي البالغ عددهم مائتين -بعد انتخابهم- لجنة خبراء لصياغة مشروع الدستور الذي سيطرح بعد ذلك على استفتاء، وسيشكل حكومة جديدة تدير البلاد لفترة انتقالية لمدة سنة.

ويخصص 120 مقعدا للمرشحين المستقلين، في حين ستكون المقاعد الثمانون الباقية مفتوحة للأحزاب السياسية التي تأسست عشرات منها في الأشهر الأخيرة.

وتؤكد اللجنة أن أربعة آلاف مرشح، من مستقلين وحزبيين، تقدموا بترشيحاتهم. وسجل أكثر من 2.7 مليون ناخب أسماءهم للتصويت في هذه الانتخابات، أي ما يعادل 80% من الكتلة الناخبة.

المصدر : وكالات