الناشط عبد الهادي الخواجة يضرب عن الطعام منذ أكثر من سبعين يوما (الفرنسية)

يعيد القضاء البحريني اليوم محاكمة 14 من قادة المعارضة بعد أن طعنوا في أحكام سابقة تراوحت بين السجن خمس سنوات والمؤبد، ومن ضمنهم الناشط الحقوقي عبد الهادي الخواجة والأمين العام لحركة حق حسن مشيمع والأمين العام لجمعية وعد المعارضة إبراهيم شريف.  

وقبيل انطلاق المحاكمة شهدت مناطق متفرقة في البحرين مسيرات ليلية نددت باستمرار اعتقال قادة المعارضة وطالبت بالإفراج عن المعتقلين السياسيين ولا سيما رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان نبيل رجب.

وكانت محكمة في البحرين قررت في الثلاثين من الشهر المنصرم إعادة محاكمة 21 ناشطا بينهم الخواجة، المضرب عن الطعام منذ أكثر من سبعين يوما.

وفي وقت سابق زعمت زوجة الخواجة أنه يتعرض للتخدير والإطعام قسرا، وهو ما نفته السلطات وقالت إن الرجل وافق على تلقي العلاج ولم يجبر على تناول الطعام.

وكان النشطاء قد خضعوا للمحاكمة أيضا في مارس/آذار ويونيو/حزيران العام الماضي أمام محكمة السلامة الوطنية التي أنشئت بموجب قانون الطوارئ الذي أصدره الملك حمد بن عيسى آل خليفة في خضم الحركة الاحتجاجية في البلاد التي تطالب بإصلاحات سياسية.

وأدين النشطاء بتهم "تشكيل وقيادة مجموعة إرهابية هدفها تغيير الدستور وقلب الملكية، والاتصال بمجموعة إرهابية في الخارج تعمل لصالح بلد أجنبي قامت بأعمال معادية لمملكة البحرين، وجمع الأموال لهذه المجموعة".

يشار إلى أن 35 قتيلا سقطوا -حسب لجنة تحقيق مستقلة- إبان حركة الاحتجاجات التي عصفت بالبحرين في ربيع عام 2011، لكن منظمة العفو الدولية تقول إن نحو ستين لقوا مصرعهم في المملكة منذ فبراير/شباط 2011.

المصدر : الجزيرة + وكالات