هنية شدد على ضرورة تحرك المجتمع الدولي بشكل عاجل من أجل الإفراج عن الأسرى (الجزيرة-أرشيف)

دعا رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية إلى تشكيل لجنة تقصي حقائق دولية من أجل التحقيق في معاناة الأسرى في السجون الإسرائيلية، في حين رفضت المحكمة العليا الإسرائيلية التماس أسيرين فلسطينيين مضربين عن الطعام منذ 69 يوما احتجاجا على اعتقالهما الإداري.

فقد دعا رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية، اليوم الاثنين، إلى تشكيل لجنة تقصي حقائق دولية من أجل التحقيق في معاناة الأسرى في السجون الإسرائيلية في ظل خوض عدد كبير منهم إضرابا مفتوحا عن الطعام منذ 21 يوماً.

وحث هنية في تصريحات خلال زيارته خيمة الاعتصام التضامنية مع الأسرى في غزة، الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي، على ترجمة قرارات الجامعة في ما يتعلق بالأسرى في السجون الإسرائيلية، والعمل على تشكيل لجنة أممية لتقصي الحقائق ومعاينة أوضاع الأسرى في سجون الاحتلال.

وشدد هنية على ضرورة تحرك المجتمع الدولي بشكل عاجل من أجل الإفراج عن الأسرى في سجون الاحتلال.

وتقول حركة المقاومة الإسلامية حماس إن إسرائيل تعهّدت خلال صفقة إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط، بإنهاء معاناة المعزولين وعددهم 19 أسيراً فلسطينياً، وإلغاء تطبيق قانون شاليط الذي يفرض عقوبات على الأسرى، بما فيها حرمان أسرى غزة من زيارة ذويهم.

وقال هنية سنجري اتصالات مع الأمين العام لجامعة الدول العربية والقيادة المصرية مجدداً، وكذلك مع الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي، وأوصلنا رسالة إلى رئيس وزراء تركيا للعمل على مساندة الأسرى وإنهاء معاناتهم.

ورأى هنية أن خطوة الإضراب -الذي بدأه أكثر من ألفي أسير في 17 أبريل/نيسان الماضي- ستنجح إذا توفر لها صمود الأسرى في سجون الاحتلال واحتضان الشعب الفلسطيني والأمة العربية وأحرار العالم لمطالبهم العادلة.

فعاليات متعددة لمناصرة الأسرى في السجون الإسرائيلية (الجزيرة)

رفض التماس
من ناحية أخرى رفضت المحكمة العليا الإسرائيلية اليوم التماس أسيرين فلسطينيين مضربين عن الطعام منذ 69 يوما احتجاجا على اعتقالهما الإداري.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن جميل الخطيب محامي الأسيرين ثائر حلاحلة وبلال ذياب قوله إن قرار المحكمة لم يكن متوقعا، واعتبر أن "المحاكم الإسرائيلية لا تتعامل بشكل إيجابي مع الاعتقال الإداري وكلمة الفصل تبقى للمخابرات العامة"، وأكد أن الأسيرين "سيواصلان إضرابهما حتى النهاية".

وبدأ ذياب (27 عاما) وحلاحلة (34 عاما) إضرابهما عن الطعام في 29 فبراير/شباط الماضي احتجاجا على اعتقالهما الإداري في أطول إضراب عن الطعام لمعتقلين فلسطينيين.

وكان السفير الفلسطيني لدى الأمم المتحدة رياض منصور لفت مجلس الأمن إلى مصير عشرة أسرى فلسطينيين مضربين عن الطعام في السجون الإسرائيلية تم نقلهم إلى المستشفى في حالة خطرة بينهم ذياب وحلاحلة. وأكد أن "إسرائيل مسؤولة عن صحة هؤلاء الأسرى" كما يتوجب على مجلس الأمن أن يذكّرها بـ"واجباتها الشرعية في هذا الخصوص".

قرار الجامعة العربية بتدويل قضية الأسرى لقي ترحيبا فلسطينيا (رويترز)

ترحيب
في غضون ذلك رحبت منظمة التحرير الفلسطينية بقرار جامعة الدول العربية رفع قضية الأسرى في سجون الاحتلال إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة، ودعت دول العالم إلى دعم تدويل القضية باعتبارها "قضية سياسية وإنسانية عادلة".

وحثت دائرة العلاقات الدولية في المنظمة في رسائل وجهتها لهيئات الأمم المتحدة والمنظمة الدولية للصليب الأحمر؛ مناصري الشعب الفلسطيني ولجان التضامن الدولية وأعضاء البرلمانات على المساعدة في إيصال قضية الأسرى لمجلس الأمن وهيئات الأمم المتحدة خاصة محكمة العدل الدولية ومحكمة الجنايات الدولية.

وكان مجلس جامعة الدول العربية دعا في ختام اجتماع طارئ له على مستوى المندوبين الدائمين أمس؛ المجموعة العربية لدى الأمم المتحدة في نيويورك إلى تقديم طلب للجمعية العامة لعقد جلسة طارئة لها تخصص لبحث قضية الأسرى في السجون الإسرائيلية.

تضامن
وفي إطار الفعاليات المناصرة للأسرى، تنظم مجموعة من الصحفيين والنشطاء في مجال حقوق الإنسان ومناصرين للقضية الفلسطينية، في موسكو يوم الجمعة المقبل يوماً للإضراب عن الطعام، تضامناً مع الأسرى الفلسطينيين والعرب المضربين عن الطعام في السجون الإسرائيلية.

وذكرت وكالة الأنباء الروسية نوفوستي أن الفعالية التضامنية تقام في باحة سفارة دولة فلسطين في العاصمة الروسية موسكو، تحت شعار "كلنا فلسطينيون.. كلنا أسرى في سجون الاحتلال"، حيث سيتجمع النشطاء والمتضامنون من أجل التعبير عن دعمهم للأسرى، ورفضهم للسياسات التي وصفوها بالتعسفية التي تتخذ بحقهم على مرأى ومسمع من العالم والمنظمات الحقوقية الدولية.

وقال منظمون ونشطاء إن الهدف من الحراك لفت أنظار العالم للمعركة التي يخوضها الأسرى ضد الغطرسة والتمييز العنصري الإسرائيليين.

المصدر : الجزيرة + وكالات