تتواصل أعمال المؤتمر العالمي لتجديد الفقه السياسي في الإسلام الذي يعقد بشراكة بين الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين وجامعة الزيتونة.

ويهدف هذا المؤتمر إلى بحث قضايا الفقه السياسي الإسلامي في ظل صعود عدد من الحركات الإسلامية إلى السلطة.

وبحسب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ يوسف القرضاوي، "نحن بحاجة اليوم إلى أن نجدد الفقه السياسي بأن نجمع كل ما كتب، ثم علينا أن نستفيد من الدراسات العالمية في الجانب السياسي".

من ناحيته رئيس حركة النهضة الشيخ راشد الغنوشي اعتبر أن "الحركة الإسلامية تنتقل اليوم من فقه الدعوة الذي انشغلت به لعشرات السنين إلى فقه الدولة.. إلى فقه الحكم".

وأضاف الغنوشي "هذا الفقه (فقه الحكم) في تاريخنا ليس ناميا، حيث هذا كان الفقه في معظمه تأصيلا لفقه الفرد ولفقه العائلة الحاكمة، وليس تأصيلا لفقه الأمة أي لقيمة الشورى".

وكان الغنوشي قد استقبل الشيخ القرضاوي في مطار تونس لدى وصوله ووصفه بأنه "شيخ الثوريين"، وقال إنه الداعم الأكبر للثورات العربية.

المصدر : الجزيرة