الغارة استهدفت فهد القصع الملاحق لتورطه في تفجير المدمرة الأميركية كول (الفرنسية)

أفاد مراسل الجزيرة في اليمن بأن القيادي في تنظيم القاعدة فهد القصع قتل الأحد في غارة يعتقد بأنها أميركية في محافظة شبوة جنوب شرق البلاد، في حين أصيب تسعة جنود يمنيين عندما أطلق مقاتلون يشتبه في انتمائهم للقاعدة قذيفة هاون على موقع للجيش بمدينة زنجبار في محافظة أبين جنوب اليمن.

وقال المراسل إن الغارة أسفرت أيضاً عن مقتل أحد مرافقي القصع وجرح ستة آخرين. وقد صرح زعيم قبلي لوكالة الصحافة الفرنسية بأن فهد القصع الملاحق لتورطه في تفجير المدمرة الأميركية كول عام 2000، قتل في غارة جوية أميركية مساء الأحد في محافظة شبوة الجنوبية.

وقال عبد المجيد بن فريد العولقي إن "فهد القصع الذي تلاحقه الولايات المتحدة على خلفية تفجير المدمرة كول قتل هذا المساء في غارة أميركية على بلدة رفض" شرق عتق كبرى مدن محافظة شبوة.

وأوضح المصدر -وهو من أبناء عم القتيل- أن صاروخين استهدفا فهد القصع قرب منزله في منطقة رفض، مشيرا إلى أن اثنين من حراس القصع من عناصر تنظيم القاعدة قتلا معه أيضا في الغارة.

وأكد تنظيم القاعدة في رسالة نصية قصيرة أرسلها إلى عدد من الصحفيين مقتل القصع. وجاء في الرسالة التي يتعذر التحقق من صحتها "استشهاد فهد القصع اليوم (الأحد) العصر في وادي رفض في غارة أميركية".

وينتمي القصع إلى قبيلة العوالقة التي ينتمي إليها أيضا الإمام الأميركي اليمني الأصل أنور العولقي الذي قتل في سبتمبر/أيلول 2011 في غارة أميركية. وتعتبر هذه القبيلة بالغة النفوذ في محافظة شبوة.

قوة أميركية
من جهة ثانية، أعلن مصدر عسكري يمني في قاعدة العند الجوية بمحافظة لحج جنوب اليمن، أن قوة عسكرية أميركية وصلت الأحد إلى القاعدة لمساندة الجيش اليمني في محاربة تنظيم القاعدة.

ونقل موقع "عدن الغد" المستقل عن المصدر قوله إن القوة الأميركية وصلت على متن طائرة عسكرية جاءت من العاصمة صنعاء، موضحا أن القوة تضم نحو 30 خبيرا عسكريا في مجال مكافحة الإرهاب.

وزارة الدفاع أعلنت إصابة تسعة جنود في هجوم شنه مسلحون على صلة بالقاعدة (الفرنسية)

وأشار المصدر إلى أن قيادة القاعدة باشرت أعمال تجهيز مبنى الطيران لتخصيصه للخبراء الأميركيين الذين يعتقد بأن وصولهم يأتي بهدف تنسيق أعمال قوات الجيش اليمني في الجنوب والذي يكافح منذ أشهر لطرد عناصر القاعدة من مدن استولوا عليها.

ولم يصدر أي تعليق عن وزارة الدفاع اليمنية حول مسألة وصول القوات الأميركية إلى لحج في جنوب البلاد.

وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قد تعهد السبت الماضي بالاستمرار في محاربة القاعدة، قائلا إن الحرب ضد هذا التنظيم لم تبدأ بعد.

إصابة جنود
من جهة أخرى، أصيب تسعة جنود يمنيين في هجوم لمسلحين على صلة بتنظيم القاعدة في المنطقة الجنوبية المضطربة من البلاد، بحسب ما ذكرته وزارة الدفاع اليمنية الأحد.

ونقل موقع "مأرب برس" عن مصدر عسكري أن الجنود أصيبوا في ساعة متأخرة مساء السبت عندما أطلق مقاتلون يشتبه في انتمائهم للقاعدة بزنجبار عاصمة محافظة أبين الجنوبية، قذيفة هاون على موقع للجيش.

وأضاف المصدر أن "قوات الجيش ردت بإطلاق المدفعية الثقيلة وشن هجوم جوي على المنطقة التي أطلقت منها قذيفة الهاون".

وتزامن ذلك مع قصف بالطيران الحربي على مواقع مسلحي جماعة "أنصار الشريعة" في جبل يسوف، حيث يتمركز عدد من مسلحي القاعدة بعدد من الآليات العسكرية الثقيلة والمتوسطة.

وأوضح المصدر أن طائرة حربية نفذت عدة غارات جوية على مواقع مسلحي جماعة أنصار الشريعة في جبل يسوف، خلفت عشرة قتلى في صفوف المسلحين بينهم قيادي يحمل جنسية عربية.

المصدر : الجزيرة + وكالات