اشتباكات بدير الزور وتفجيرات بدمشق وحلب
آخر تحديث: 2012/5/6 الساعة 13:13 (مكة المكرمة) الموافق 1433/6/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/5/6 الساعة 13:13 (مكة المكرمة) الموافق 1433/6/15 هـ

اشتباكات بدير الزور وتفجيرات بدمشق وحلب

حلب شهدت انفجارا في منطقة السكري أمس أوقع قتلى (الأوروبية)
شهدت مدينة دير الزور بشرق سوريا اشتباكات عنيفة تراجعت حدتها صباح اليوم بين قوات الجيش النظامي ومنشقين عنه دون معرفة عدد القتلى وفق سكان ونشطاء. وكانت قوات الأمن قد أطلقت النار على مظاهرة حاشدة الليلة الماضية في مدينة حلب التي شهدت تفجيرا أمس، كما وقعت سلسة تفجيرات في العاصمة دمشق كان آخرها الليلة الماضية وأسفر عن قتيلين، يأتي ذلك بعد يوم دام أوقع 28 قتيلا برصاص قوات الأمن أغلبهم بحي برزة الدمشقي وفق لجان التنسيق المحلية.

ونقلت وكالة رويترز عن سكان ونشطاء في دير الزور أن منشقين هاجموا بقذائف صاروخية الليلة الماضية مواقع دبابات في القطاع الشرقي للمدينة الواقعة على نهر الفرات ردا على هجوم للجيش النظامي استهدف بلدات وقرى في المحافظة، وأسفر عن مقتل العشرات خلال الأيام الأخيرة.
وقال ناشط يدعى غيث عبد السلام لرويترز إن القتال تراجع في الصباح الباكر لكن لا يُعرف عدد القتلى "لأنه لا أحد يجرؤ على الخروج إلى الشوارع".

وفي سياق متصل نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المرصد السوري لحقوق الإنسان –ومقره لندن- أن القوات النظامية تنفذ حملة مداهمات واعتقالات في بلدة القورية التابعة لدير الزور.

من جانبها قالت الهيئة العامة للثورة السورية إن قوات النظام هدمت 31 منزلا في قرية المباركية بريف حمص بشكل كامل، إضافة إلى هدم بقية منازل القرية بشكل شبه كامل وتهجير كافة سكانها منها وفق المصدر نفسه.

كما اقتحمت قوات النظام –وفق الهيئة العامة- قرية كريم بسهل الغاب في حماة صباح اليوم وتمركزت في منازل المواطنين بعد طردهم منها.

ومنذ منتصف الليلة الماضية قال نشطاء إن مدينة درعا بجنوب البلاد شهدت سلسلة انفجارات فاقت عشرين، كما شهدت بلدة طفس بريف درعا إطلاق نار كثيفا.

وذكرت شبكة شام الإخبارية أن انفجارين هزا مدينة إدلب صباح اليوم، وذلك في وقت شهدت فيه بلدة معرة حرمة بإدلب وكفرنبوذة بحماة وطفس وناحتة بدرعا مظاهرات صباحية مناهضة للنظام.

المراقبون الدوليون تفقدوا دوما بريف دمشق أمس (الأوروبية)

تفجيرات
وقد خرجت في مدينة حلب مظاهرة ليلية حاشدة في حي الإذاعة تضامنا مع جامعتها ومطالبة بإسقاط النظام. ولدى وصول المتظاهرين إلى حي سيف الدولة أطلقت قوات الأمن السوري الرصاص عليهم لتفريقهم. وسبق أن أدى انفجار في منطقة السكري بقلب مدينة حلب أمس إلى مقتل خمسة أشخاص وجرح آخرين.

وفي تطور متصل بما شهدته العاصمة دمشق من تفجيرات قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن شخصين قتلا في انفجار بمنطقة دف الشوك بالعاصمة دمشق.

كما أفاد ناشطون بانفجار سيارة ملغمة الليلة الماضية في المنطقة التي تصل بين حيي ركن الدين ومساكن برزة وسط دمشق أمام مقر الهيئة العامة للإمداد والتموين العسكرية. وتسبب الانفجار في إصابة عدد من عناصر حرس الهيئة بجروح طفيفة إضافة إلى أضرار مادية كبيرة.

كما انفجرت ثلاث سيارات ملغمة بين حيي دف الشوك والتضامن قرب مسجد الحسن جنوب العاصمة فأوقعت جرحى، وفي وقت سابق أمس هز انفجاران دمشق، الأول وقع بالقرب من سوق الخُجا في شارع الثورة أمام المؤسسة العسكرية، ووقع الثاني قرب القصر العدلي مقابل سوق الحميدية، وهي منطقة تجارية مزدحمة.

وقد أطلق الأمن السوري النار على آلاف المتظاهرين الذين خرجوا لتشييع قتلى سقطوا أمس في حي كفر سوسة وسط دمشق.

انتهاكات وقتلى أطفال

 الشبكة السورية لحقوق الإنسان سجلت خروقا من جانب قوات النظام لخطة أنان

وقد وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان ومقرها لندن أمس ما لا يقل عن 207 خروق لمبادرة كوفي أنان بإطلاق نار مباشر وقصف مدفعي واقتحامات من قبل قوات الجيش السوري على المتظاهرين السلميين مما أدى إلى وقوع العديد من القتلى والجرحى و العديد من الاعتقالات وفق الشبكة.

من جانبها وثقت لجان التنسيق المحلية في سوريا مقتل 1122 طفلا وطفلة منذ انطلاق الثورة و تركزت أكبر حصيلة لذلك في حمص التي قتل فيها 524 طفلا وحماة التي قتل فيها 147، وسقط 103 أطفال قتلى في كل من إدلب ودرعا وريف دمشق.

انتخابات ومقاطعة
وتأتي هذه التطورات الميدانية قبل يوم من انتخابات مقررة لمجلس الشعب أعلنت عنها الحكومة غدا الاثنين في ظل دعوات المعارضة في الداخل ومنها هيئة التنسيق الوطنية إلى مقاطعتها.

وتواجه هذه الانتخابات -التي تأجلت مرتين عن موعدها الأصلي في مايو/ أيار العام الماضي- تحديات عديدة منذ بداية الإعلان عن موعدها،  نظرًا للأوضاع الأمنية، وإصرار الحكومة على خوضها بوصفها أول ثمار التغيرات التي تشهدها سوريا وخاصة في ظل الدستور الجديد وإلغاء المادة الثامنة منه، التي بموجبها كان يحتكر حزب البعث الحاكم السلطة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات