43 قتيلا بسوريا ومود في إدلب
آخر تحديث: 2012/5/5 الساعة 07:17 (مكة المكرمة) الموافق 1433/6/14 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أنقرة تنفي إغلاق معبر خابور الحدودي مع شمال العراق وتقول إنها شددت الإجراءات فقط
آخر تحديث: 2012/5/5 الساعة 07:17 (مكة المكرمة) الموافق 1433/6/14 هـ

43 قتيلا بسوريا ومود في إدلب

قتل 43 شخصا في سوريا برصاص قوات الجيش والأمن، واعتقل المئات أمس الجمعة أثناء خروج آلاف المناهضين للنظام بمناطق متفرقة من البلاد في مظاهرات تحت شعار "إخلاصنا خلاصنا" من أجل تأكيد ولائهم للثورة، في حين وصل رئيس بعثة المراقبين الدوليين روبرت مود إلى محافظة إدلب.

وبحسب لجان التنسيق المحلية والهيئة العامة للثورة السورية، فإن قتلى أمس سقطوا في إدلب ودمشق وحماة وحمص، وبعضهم سقط خلال قمع المظاهرات.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن من بين ضحايا الجمعة ثلاثة سوريين قتلوا في حمص، بينهم سوري من مخيم العائدين، مشيرا إلى أن قتيلا من حي دير بعلبة سقط برصاص عشوائي من قبل القوات النظامية في حي القصور.

وأضاف المرصد أن شخصا قتل في مدينة الرستن برصاص قناصة، بينما قتل ثلاثة آخرون إثر استهداف سيارتهم من قبل حاجز للقوات النظامية قرب دوار العجزة بمدينة حماة.

وذكر أن عائلة مكونة من ثلاثة أفراد، هم رجل وزوجته وطفلهما، قتلوا إثر إطلاق الرصاص عليهم في حي السكري بمدينة حلب.

وكشف المرصد عن العثور صباح الجمعة، في الحقول الواقعة بين قريتي جوزف وأبلين بجبل الزاوية في إدلب، على جثث ثلاثة مواطنين كانت أجهزة الأمن اعتقلتهم قبل أيام. وأفاد بأن شخصا قتل إثر إطلاق الرصاص عليه من قبل القوات النظامية في محافظة دير الزور.

وفي تطور آخر أفاد ناشطون بسقوط عدد من الجرحى في عملية اقتحام واسعة نفذها الأمن السوري في مدينة سلقين بإدلب وذلك وسط إطلاق نار كثيف. كما أطلقت قوى الأمن النار على مظاهرة في حي صلاح الدين في حلب مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى.

وفي العاصمة دمشق استخدمت القوات النظامية الرصاص لتفريق مظاهرات خرجت في حيي كفر سوسة والتضامن.

انفجار بدمشق
وتحدث ناشطون سوريون عن وقوع انفجار ضخم في حي القدم بدمشق، وحاصرت قوات الأمن معظم المساجد واقتحمت حي القابون، في حين قالت الهيئة العامة للثورة السورية إن قوات الأمن أطلقت النار لتفريق المتظاهرين في حي العسالي، وأوقعت جرحى إثر تفريقها متظاهرين في حي جوبر.

مظاهرات خرجت في مناطق متفرقة من سوريا أمس الجمعة (الجزيرة)

وقال مجلس قيادة الثورة في دمشق إن قوات الأمن "مدججة بالسلاح الناري وبالسلاح الأبيض" دنست حرمة المسجد واعتقلت العديد من الشباب، وذلك عقب حملة التكبير داخل المسجد المحاصر.

وقال المجلس إن هناك أنباء مؤكدة عن سقوط قتيلين في حي التضامن برصاص الأمن، وأنباء عن ثلاثمائة معتقل حتى الآن.

مظاهرات
وقد خرجت مظاهرات بمناطق متفرقة من سوريا الجمعة استجابة للدعوات التي أطلقها ناشطون عبر صفحة "الثورة السورية ضد بشار الأسد 2011" على موقع فيسبوك للتظاهر تحت شعار "إخلاصنا خلاصنا".

وأظهرت صور بثها ناشطون سوريون على مواقع الإنترنت خروج متظاهرين في حلب بحيي صلاح الدين وسيف الدولة. كما خرج متظاهرون في مدن وبلدات تل رفعت وحيان وحريتان وعندان في ريف حلب. وطالب المتظاهرون برحيل نظام الرئيس بشار الأسد.

كما بث ناشطون صورا على مواقع الإنترنت لمتظاهرين في أحياء من العاصمة دمشق، وأظهرت الصور مظاهرات في أحياء القدم وعسالي وجوبر وكفرسوسة وبرزة، وردد المتظاهرون شعارات تطالب بالحرية وبإزاحة النظام.

وفي شريط فيديو وزعه ناشطون على الإنترنت، بدا متظاهرون في حي الحجر الأسود في دمشق يرفعون "علم الثورة" بقياس ضخم ولافتات كتب عليها "يا ابن بائع الجولان"، و"بعد أكثر من عام من القتل لا يزال العالم بحاجة لمراقبين لمعرفة الحقيقة. كفاكم كذبا".

كتائب الصحابة التابعة للجيش الحر قالت إنها ملتزمة بالتهدئة

وأوضحت صور أخرى متظاهرين في مدينة إدلب خرجوا في كل من كفروما وحاس ومعرة حرمة وبنّش وجبل الزاوية. وردد المتظاهرون شعارات تنادي بالحرية وبإسقاط النظام السوري. كما طالبوا المجتمع الدولي بحماية المدنيين.

وقال الناشط محمد الحلبي من حلب إن مظاهرات عديدة خرجت في المدينة وفي الريف، وإن "معظمها جوبه بإطلاق الرصاص".

في هذه الأثناء قالت كتائب تطلق على نفسها "كتائب الصحابة" التابعة للجيش السوري الحر في ريف دمشق, إنها ملتزمة بالتهدئة وإنها اتخذت مواقع دفاعية في هذه المرحلة التي تشهد وجود عدد من المراقبين.

ولوحت هذه الكتائب بالعودة إلى سلاحها إذا اخترق النظام السوري خطة كوفي أنان.

مود بإدلب
من جهة أخرى بث ناشطون صورا على الإنترنت تظهر زيارة رئيس بعثة المراقبين الدوليين روبرت مود وعدد من المراقبين لمدينة معرة النعمان بمحافظة إدلب ومدينة الرستن بمحافظة حمص.

مود قال إن مهمة بعثة المراقبين هي الاستماع والمراقبة (الفرنسية)

وقال مود في تصريحات للصحفيين إن نجاح خطة المبعوث الدولي والعربي كوفي أنان تتطلب تعاون الجميع وتطبيق نقاطها الست، وإن مهمة البعثة الاستماع والمراقبة.

وأشار إلى أن عدد المراقبين في سوريا وصل إلى 60 مراقبا، وسيتم قريبا استكمال وصول نحو 300 مراقب وتوزيعهم على جميع المحافظات السورية.

وأضاف أن تقارير اللجنة ستكون مبنية على ما تتم مشاهدته ميدانيا ونقل هذه المعلومات والوقائع إلى المنظمات الإنسانية.

وأوضح أن البعثة لاقت التسهيلات الكثيرة من طرف الحكومة السورية، الأمر الذي يساعد على أن يكون عمل اللجنة عملا ميدانيا على أرض الواقع والقيام بأعمال التوثيق وتسجيل الحقائق كما هي.

وانقسم فريق المراقبين في محافظة إدلب إلى قسمين حيث زار رئيس البعثة مدينة معرة النعمان واطلع على واقعها.

وكان مود قال في تصريح للصحافيين في مدينة اللاذقية في وقت سابق الجمعة إن وجود بعثة المراقبين في سوريا يأتي في إطار المهمة التي أطلقتها الأمم المتحدة لتحقيق الأمن والاستقرار، مشيرا إلى أنه سيعمل من أجل الحفاظ على الاستقرار وسيتابع جولته في اللاذقية ليعود بعدها إلى دمشق لمتابعة مهمة بناء فريق المراقبين.

ولفت مود إلى أن مهمته تقوم على أساس تحقيق هدفين رئيسيين هما مراقبة وقف أعمال العنف وتنفيذ بنود خطة أنان الستة، قائلا "نحن بحاجة إلى دعم ومشاركة والتزام الجميع بالخطة".

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات