متحدث باسم أنان أكد أن خطة الأخير على المسار رغم تقارير تتحدث عن انتهاكات لوقف إطلاق النار (الفرنسية)

أكد اليوم المتحدث باسم المبعوث الأممي الدولي كوفي أنان وجود "مؤشرات طفيفة" على احترام خطة الأخير ميدانيا في سوريا، وبينما لوحت واشنطن بقرارات أممية أخرى في حال لم يلتزم النظام بوقف النار، يزور الاثنين وفد من المجلس الوطني السوري المعارض بكين لبحث الأزمة السورية.

وقال أحمد فوزي المتحدث باسم أنان للصحفيين من جنيف إن خطة السلام الخاصة بسوريا على المسار على الرغم من التقارير التي تتحدث عن انتهاكات لوقف إطلاق النار.

وأضاف أن الأزمة التي استمرت أكثر من عام لن تحل في يوم أو أسبوع، وتحدث عن مؤشرات على الأرض تفيد بإحراز تقدم، والتزام بالخطة "ولو أنها بطيئة وطفيفة، وهناك أيضا مؤشرات ميدانية لا ترونها"، موضحا أن "عملية الوساطة هذه تجري بطبيعتها بعيدا عن الأضواء".

وختم فوزي بأن هناك بعض الأسلحة سحبت وأخرى بقيت وأن هناك عنفا تقلص وآخر  لم يتوقف، مؤكدا أن هذا ليس "مرضيا".

مود يتحدث
وكان رئيس فريق المراقبين الدوليين في سوريا الجنرال النرويجي روبرت مود قال إن على الجيش السوري القيام بالخطوة الأولى لإنهاء العنف.

وكشف مود في مؤتمر صحفي عقده بحمص عقب لقائه محافظ حمص وجولة في حيي بابا عمرو والخالدية، أن عدد المراقبين الدوليين وصل حاليا إلى خمسين مراقبا موزعين في محافظات دمشق وحمص وحلب وحماة وإدلب ودرعا.

وأوضح "عندما يستخدم طرفان كل أنواع الأسلحة، من هو الأول الذي ينبغي أن يرفع أصبعه عن الزناد؟ إنه الأقوى الذي يتعين عليه القيام بها".

وأكد أنه يشير إلى الحكومة والجيش اللذين لديهما القوة، وهما في موقع يتيح لهما ذلك، ويتحليان بما يكفي من "المروءة للقيام بالخطوة الأولى في الاتجاه الصحيح".

كلينتون دعت الأمم المتحدة لاستصدار قرارات أخرى إذا لم يلتزم النظام بخطة أنان (الفرنسية)

تحذير أميركي
في الأثناء قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون اليوم إنه إذا لم تلتزم الحكومة السورية بوقف إطلاق النار الذي ترعاه الأمم المتحدة فيجب على المنظمة الدولية التفكير في استصدار قرارات أخرى.

في السياق قال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني إن الرئيس السوري بشار الأسد لم يبذل أي جهد لتطبيق خطة أنان.

وأضاف أنه في حال فشل الخطة ومواصلة دمشق نهجها الحالي, فإن واشنطن ستتحرك مع مجلس الأمن وشركاء الولايات المتحدة لمواجهة ما سماه التهديد الخطير للسلم والاستقرار الذي يمثله نظام الأسد.

في غضون ذلك أعلنت وزارة الخارجية الصينية الجمعة أن وفدا من المعارضة السورية برئاسة رئيس المجلس الوطني السوري برهان غليون سيزور الصين الاثنين المقبل.

وقال الناطق باسم الخارجية الصينية ليو وايمين إن الزيارة سينظمها معهد الشؤون الخارجية. وسيلتقي مسؤولون من وزارة الخارجية الوفد "على حد علمي".

من جهة أخرى قال المتحدث إن الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي الموجود في شنغهاي سيزور بكين الاثنين للقاء وزير الخارجية يانغ جيشي ومسؤولين صينيين.

وأضاف ليو أن الطرفين سيتبادلان وجهات النظر بشكل معمق حول المسألة السورية، مؤكدا أن موقف الصين بهذا الشأن لم يتغير.

أردوغان على الحدود
وفي تركيا يتوجه رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان الأحد إلى الحدود السورية لزيارة مخيم للاجئين يضم سوريين فروا من النزاع في بلادهم.

أردوغان يزور مخيم اللاجئين الذي تعرض لإطلاق نار من القوات السورية (الفرنسية)

وجاء في بيان مكتبه الإعلامي أن أردوغان سيزور الأحد مخيم كيليس الذي تقع في محافظة غازيعنتاب (جنوب)، والذي تعرض الشهر الماضي لإطلاق نار من القوات السورية مما أدى إلى جرح أربعة سوريين وتركيين في الأراضي التركية مما أثار احتجاج أنقرة.

يشار إلى أن هذا المخيم هو أحد المخيمات الخمسة ومعظمها من الخيم التي أقامتها تركيا لاستقبال اللاجئين السوريين.

ورغم أن لاجئين سوريين قد عادوا إلى بلادهم بعدما وعدت دمشق بتطبيق خطة أنان، فإن تركيا لا تزال تؤوي على أراضيها حوالي 23 ألف سوري.

من جهته دعا السفير الروسي في لبنان ألكسندر زاسبكين إلى تحقيق دولي بقضية السلاح الذي وجد على متن باخرة كانت متوجهة إلى مرفأ مدينة طرابلس شمالي لبنان احتجزها الجيش اللبناني الأسبوع الماضي.

وكان السفير السوري في لبنان قال إن الباخرة التي صادرها الجيش اللبناني وعلى متنها أسلحة كانت متوجهة إلى المسلحين في سوريا.

المصدر : وكالات