مسؤولون أميركيون قالوا إن 19 مليار دولار كانت تحت سيطرة القذافي وأعوانه (الجزيرة-أرشيف)
قالت جهات مراقبة مالية بلجيكية إن أفرادا من عائلة الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي ربما استغلوا السفارة الليبية في بلجيكا في غسل أموال حكومية ليبية إبان الثورة الشعبية العام الماضي.

وذكر رئيس وحدة معالجة المعلومات المالية جون كلود دولوبيير أن الأمر "أكثر من مجرد شك".

وأوضحت جهة مراقبة غسيل الأموال في بلجيكا في تقريرها السنوي، أن وزارة الخزانة الليبية حولت نحو 1.5 مليون يورو (1.97 مليون دولار) لسفارة ليبيا في بروكسل ثم سحب معظم المبلغ نقدا.

ودققت وحدة معالجة المعلومات المالية في بلجيكا في الحسابات المالية للسفارة في بروكسل بداية عام 2011 بعدما تلقت معلومات من بنوك، وأشارت الوكالة إلى أن الأموال ربما أتت من منظمات ليبية تديرها عائلة القذافي.

وقال مسؤولون أميركيون بعد بدء الاحتجاجات في ليبيا إن الأمم المتحدة والدول الأعضاء فيها رصدت وجمدت أرصدة بقيمة نحو 19 مليار دولار يعتقد أنها كانت تحت سيطرة القذافي وأعوانه.

واستعادت الحكومة الليبية في مارس/آذار الماضي قصرا في لندن قيمته عشرة ملايين جنيه إسترليني (16 مليون دولار) من الساعدي نجل القذافي بعدما قضت محكمة بريطانية بأن الساعدي اشترى القصر بأموال الدولة المنهوبة في ليبيا.

المصدر : رويترز