الأمم المتحدة: السودان انسحب من أبيي
آخر تحديث: 2012/5/30 الساعة 07:21 (مكة المكرمة) الموافق 1433/7/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/5/30 الساعة 07:21 (مكة المكرمة) الموافق 1433/7/9 هـ

الأمم المتحدة: السودان انسحب من أبيي

أكدت الأمم المتحدة الثلاثاء أن الجيش السوداني انسحب من منطقة أبيي المتنازع عليها بين السودان وجنوب السودان، في حين اتهمت جوبا الخرطوم بشن هجمات جديدة على أراضيها، مما يلقي شكوكا على المحادثات الجارية بين الجانبين في أديس أبابا.

ففي نيويورك قال المتحدث باسم المنظمة الدولية كيران داير إن "بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في أبيي أكدت انسحاب القوات المسلحة السودانية من منطقة أبيي والذي أنجز في وقت متأخر من مساء الثلاثاء"، مؤكدا بذلك خبرا أعلنه المركز السوداني للخدمات الصحفية المرتبط بحكومة السودان.

وقال المركز إن الخرطوم استكملت انسحابها كما وعدت من منطقة أبيي المتنازع عليها التي سيطرت عليها قبل عام، بعد هجوم على قافلة أنحت الأمم المتحدة باللائمة فيه على القوات الجنوبية. وأضاف أن السودان سلم أيضا منشآت إلى قوات حفظ السلام الأممية المتمركزة في أبيي.

وبعد مواجهات عنيفة في أبريل/نيسان الماضي أثارت مخاوف من نشوب حرب شاملة بين السودان وجنوب السودان، دعا مجلس الأمن الدولتين الجارتين إلى وقف الأعمال العسكرية على طول حدودهما، واستئناف المحادثات حول المسائل العالقة منذ انفصال الجنوب في يوليو/تموز 2011.

وأمهل مجلس الأمن السودان حتى يوم 16 مايو/أيار الجاري ليسحب بدون شروط جنوده وعناصر شرطته من منطقة أبيي الحدودية.

ولا يزال الجانبان منذ انفصال جنوب السودان يتنازعان بشأن ترسيم الحدود واقتسام عائدات النفط ومنطقة أبيي.

استئناف مفاوضات
وكانت الدولتان قد استأنفتا في أديس أبابا أمس الثلاثاء، مفاوضات السلام التي توقفت مطلع أبريل/نيسان الماضي بسبب معارك عنيفة غير مسبوقة على الحدود.

والتقى المفاوض السوداني إدريس محمد عبد القادر وممثل جوبا باقان أموم بحضور الوسيط الجنوب أفريقي ثابو مبيكي والموفد الأميركي برنستون ليمان.

وشددت الخرطوم لدى افتتاح المفاوضات في بيان على "الالتزام بالتوصل إلى حل حول كافة نقاط" الخلاف، مؤكدة "التزامها التام من أجل السلام والاستقرار بين البلدين". وقال السودان إنه يأمل أن تشكل المفاوضات "بداية صفحة جديدة".

وقال رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت قبل بدء الاجتماع إن "الحوار الودي مع الخرطوم هو الخيار الوحيد من أجل السلام".

اتهامات جوبا للخرطوم تلقي بظلال من الشك على نجاح مفاوضات أديس أبابا (الجزيرة)

اتهامات
وقبل ساعات من بدء مفاوضات أديس أبابا اتهمت جوبا الخرطوم بشن هجمات جوية جديدة على أراضيها، مما يلقي بظلال على أي آمال في التوصل إلى تسوية سريعة بين الخصمين القديمين.

وقال دبلوماسي غربي لرويترز إن الأمل ضئيل في التوصل إلى تسوية سريعة وشاملة للنزاعات الكثيرة بين الجانبين حول قضايا مثل الحدود وتصدير النفط.

وأضاف الدبلوماسي الذي تحدث بشرط عدم الكشف عن اسمه أن "الشيء الرئيسي هو إجراء محادثات من جديد، لكن التوقعات محدودة للغاية.. سيناقشون خارطة طريق في أفضل الأحوال".

وبينما تجمع مسؤولو البلدين لإجراء المباحثات في أديس أبابا، قال وزير الإعلام في جنوب السودان برنابا ماريال بنجامين للصحفيين إن الطائرات الحربية السودانية واصلت الغارات التي بدأتها مطلع الأسبوع.

وأضاف بنجامين في العاصمة جوبا "اليوم (أمس) لا تزال القوات المسلحة السودانية تقصف منطقة وارجيت في ولاية شمال بحر الغزال"، وتابع "ربما يريدون التفاوض من موقع قوة كما يفعلون عادة.. هذه ليست المرة الأولى التي يفعلون فيها ذلك".

ولم يتسن على الفور الاتصال بالمتحدث باسم الجيش السوداني الصوارمي خالد للحصول على تعليق، لكن الحكومة السودانية تنفي عادة قصف الجنوب.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات