الجيش اليمني يشن حملة منذ 12 مايو/أيار لإخراج مقتلي القاعدة من أبين (الجزيرة)

قتل 22 مسلحا من عناصر تنظيم القاعدة في اليمن اليوم، بينهم سبعة في غارة جوية نفذتها مقاتلة يمنية اليوم في محافظة حضرموت شرق البلاد، في وقت أحكم فيه الجيش اليمني قبضته على مدينة زنجبار، في إطار الحملة التي يشنها لإخراج مقاتلي القاعدة من محافظة أبين الجنوبية.

وأعلن مسؤول أمني يمني مقتل سبعة عناصر من القاعدة، بينهم الزعيم العسكري المحلي صالح عبد الخالق، في غارة جوية نفذتها مقاتلة يمنية الاثنين بمحافظة حضرموت شرق البلاد.

وقال المسؤول لوكالة الأنباء الفرنسية إن الغارة استهدفت المجموعة أثناء وجودها في "منطقة ساحلية مهجورة" على بعد 60 كلم غرب مدينة المكلا، مضيفا أنه من بين القتلى الزعيم العسكري المحلي في القاعدة صالح عبد الخالق.

زنجبار
من جانب آخر، أحكمت القوات اليمنية قبضتها اليوم على مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين التي كانت تحت سيطرة عناصر القاعدة.

وقال مسؤول في الجيش إن خمسة "متشددين" قتلوا في اشتباكات مع قوات حكومية على الطرف الشرقي من زنجبار التي سيطر عليها مقاتلون إسلاميون قبل عام.

وكان مسؤولون قالوا إن قوات يمنية دخلت وسط زنجبار يوم السبت الماضي واستعادت مواقع رئيسية، لكن المتشددين ما زالوا يسيطرون على جزء كبير من البلدة وزرعوا ألغاما لتغطية تراجعهم.

معارك شرسة بين الجيش اليمني وعناصر القاعدة بمحيط مدينة جعار معقل القاعدة (الجزيرة نت)

وفي سياق متصل، قالت وزارة الدفاع إن عددا من "المتشددين" قتلوا في غارة جوية بمحافظة البيضاء شمال أبين اليوم، وذكر "متشددون" ومصادر محلية أن طائرة أميركية بلا طيار شنت الهجوم.

وذكرت مصادر قبلية أن الهجوم وقع بمنطقة المناسح في محافظة البيضاء جنوب شرق صنعاء، وأسفر عن مقتل خمسة من عناصر القاعدة.

جعار
في سياق ذي صلة، قتل خمسة مسلحين من القاعدة ومدني واحد خلال معارك ليلية بالقرب من مدينة جعار التي تعد من أبرز معاقل تنظيم القاعدة في جنوب اليمن.

وذكر مصدر عسكري أن "خمسة عناصر من القاعدة ومدنيا قتلوا ليلة الاثنين"، مشيرا إلى أن من بين قتلى التنظيم قياديا ميدانيا لخلية تابعة للتنظيم اسمه عبد الرحمن المسلمي. وأكد مسؤول محلي في جعار هذه الحصيلة، مشيرا إلى أنه تم دفن قتلى القاعدة.

وذكر المصدر العسكري أن الجيش بات "على بعد ثلاثة كيلومترات من جعار"، وأنه يطوق المدينة من الجهات الشمالية والشرقية والغربية، وأشار إلى أن الطيران يقوم بإسناد القوات البرية.

وأطلق الجيش اليمني في 12 مايو/أيار حملة كبيرة لإخراج مقاتلي القاعدة من محافظة أبين الجنوبية، مما أسفر حتى الآن عن مقتل 338 شخصا بينهم 247 مقاتلا من القاعدة و55 جنديا، إضافة إلى مدنيين ومسلحين موالين للجيش.

المصدر : وكالات