لقاء سابق في القاهرة بين موسى أبو مرزوق (يمين) وعزام الأحمد (رويترز)

 أنس زكي-القاهرة

تشهد العاصمة المصرية القاهرة مساء اليوم الاثنين لقاء جديدا بين وفدين لحركتي التحرير الوطني (فتح) والمقاومة الإسلامية (حماس) الفلسطينيتين، برئاسة عضو اللجنة المركزية لفتح عزام الأحمد، وموسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحماس، وذلك لبحث سلسلة من القضايا في مقدمتها الحكومة الفلسطينية المقبلة.

ووفق مدير مركز الدراسات الفلسطينية بالقاهرة، إبراهيم الدراوي، فإن اللقاء الذي سيعقد بمقر جهاز المخابرات العامة المصرية سيركز على تشكيل الحكومة في ظل الاتفاق السابق بين فتح وحماس على أن تكون حكومة توافقية من الشخصيات المستقلة والتكنوقراط ويرأسها الرئيس محمود عباس.

وأضاف الدراوي أن هذه الحكومة ستكون ذات مهام محددة تتصدرها إعادة إعمار قطاع غزة ومتابعة الإشراف على الانتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني الفلسطيني، على أن يتم تحديد موعد هذه الانتخابات خلال ستة أشهر من تشكيل الحكومة وبالتوافق بين كل القوى والفصائل الفلسطينية، وأن تكون من بين مهام هذه الحكومة تطبيق المصالحة المجتمعية وإزالة الاحتقان بين فتح وحماس في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة.

يُذكر أن هذا اللقاء كان متفقا على إجرائه أمس الأحد، ثم تأجل لمدة يوم بسبب تأخر وصول وفد حركة فتح إلى القاهرة.

وكانت القاهرة استقبلت اليومين الماضيين رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل الذي بحث مجمل التطورات الفلسطينية مع رئيس المخابرات المصرية مراد موافي.

كما التقى مشعل مع الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر الذي كان يزور مصر لمراقبة انتخاباتها الرئاسية، حيث تم بحث المستجدات على الساحة الفلسطينية في ظل تعثر عملية السلام وأوضاع الأسرى في سجون إسرائيل ومستقبل المصالحة الفلسطينية والدعم الدولي لها.

المصدر : الجزيرة