وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو(يمين) رفقة وليد جنبلاط (الجزيرة)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أنس زكي-القاهرة

أكد رئيس الحزب التقدمى الاشتراكي اللبنانى وليد جنبلاط، أهمية تلبية النداء الذي وجهه الرئيس اللبناني ميشيل سليمان لعقد حوار وطني بين جميع الأطراف اللبنانية.

وأضاف في تصريحات، عقب لقائه الاثنين في القاهرة وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو، أن الأفضل أن يلتقى اللبنانيون على الحد الأدنى لخلق مناخ إيجابي، مؤكدا ضرورة دعم الحوار دون شروط لتجنب الانزلاق إلى "تصريحات من هنا أو هناك تؤدي إلى مزيد من توتر الأجواء".

وحول ما إذا كانت هناك أفكار مصرية بالنسبة للوضع في لبنان، قال جنبلاط إنه تم فقط تبادل وجهات النظر بين الجانبين مع التأكيد على أهمية الحوار الوطني الذي نادى به الرئيس اللبناني كما دعا إليه ملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز. 

بدوره شدد الوزير المصري على أهمية مشاركة جميع الأطراف اللبنانية في الحوار الوطنى، وجدد التأكيد على دعم مصر للبنان وضرورة تجنيبه انعكاسات الأوضاع فى سوريا.

الوضع معقد
من جهة أخرى، لم يوافق وليد جنبلاط على الدعوات لرحيل الحكومة اللبنانية الحالية، وقال إن الأمر يتطلب حوارا خاصة أن الوضع في لبنان "معقد والمشاكل كثيرة".

ورفض جنبلاط الإجابة عن سؤال حول تأثير الأوضاع الحالية في سوريا على لبنان، وقال "لنكتف بالحديث عن لبنان فقط" مشيرا في الوقت نفسه إلى أنه لم يسمع جديدا حول قضية المختطفين اللبنانيين في سوريا.

كما رد جنبلاط بالنفي على سؤال يدور عما إذا كان يخشى من احتمال وصول الإسلاميين إلى الحكم في مصر وتأثير ذلك على المعادلة في لبنان، وقال "إننا لا نخشى من ذلك".

المصدر : الجزيرة