الاشتباكات المسلحة بين السودان وجنوب السودان أدت إلى إحباط الجولة السابقة من المفاوضات (الأوروبية)
أعلن السودان أنه سيبدأ الثلاثاء سحب قواته من منطقة أبيي المتنازع عليها مع دولة جنوب السودان تنفيذا لقرار مجلس الأمن، بينما اتهمت جوبا الاثنين جارها الشمالي بالهجوم عليها مجددا وقصف أراضيها وخرق مجالها الجوي.
 
ففي الخرطوم، قال متحدث عسكري الاثنين إن الجيش السوداني سيبدأ الثلاثاء في سحب قواته من منطقة أبيي تنفيذا لقرار صادر عن مجلس الأمن الدولي منتصف مايو/أيار.
 
وقال الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة السودانية للصحفيين "سنبدأ (الانسحاب) غدا، وسندعو الصحفيين لمشاهدة عملية إعادة الانتشار هذه".

وسيبدأ الانسحاب في اليوم نفسه الذي يتوقع أن تستأنف فيه المفاوضات بين السودان وجنوب السودان في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا برعاية وسيط الاتحاد الأفريقي ثابو مبيكي.
 
وأوضح المتحدث أن "السودان قرر إعادة نشر قواته خارج قطاع أبيي بهدف إيجاد مناخ ملائم للمحادثات"، مشيرا إلى طلب من مبيكي بهذا الخصوص.
 
وبعد مواجهات عنيفة في أبريل/نيسان أدت إلى الخشية من حرب مفتوحة بين الدولتين الجارتين، دعا مجلس الأمن الدولي الطرفين إلى وقف الأعمال الحربية على طول الحدود بينهما، واستئناف المحادثات حول المسائل التي لم تتم تسويتها منذ انفصال الجنوب في يوليو/تموز 2011.
 
وطلب مجلس الأمن الدولي آنذاك من السودان "أن يسحب فورا ودون شروط" جنوده وشرطييه من منطقة أبيي.
 
هجوم جوي
في غضون ذلك، اتهمت سلطات دولة جنوب السودان جارها الشمالي السودان الاثنين بالهجوم عليها مجددا وقصف أراضيها وخرق مجالها الجوي، وذلك عشية استئناف مرتقب للمفاوضات بالعاصمة الإثيوبية برعاية الاتحاد الأفريقي.
 
وقال كبير مفاوضي جنوب السودان باغان أموم -في تصريحات صحفية- "إنهم (السودانيون) يقصفون جنوب السودان ويهاجمون جنوب السودان، ويواصلون إرسال قوات مسلحة لزعزعة استقرار جنوب السودان، هذه ليست مؤشرات سلام".

وأضاف أن" القوات الجوية السودانية اخترقت المجال الجوي لجنوب السودان وحلقت فوق جوبا ومدن أخرى".

وأشار باغان أموم إلى أن بلاده "أكثر تفاؤلا من أي وقت مضى، لأن هناك القرار الصادر عن مجلس الأمن الدولي الذي يحدد مهلة من ثلاثة أشهر للتوصل إلى اتفاق" مع السودان. وتابع "إنه أمر جيد أن يكون هناك دعم دولي لتسوية الأزمة بين البلدين سلميا".

ومن جهته، أكد المتحدث باسم جيش جنوب السودان فيليب أغوير لوكالة الأنباء الفرنسية أن "الجيش السوداني يقصف منذ ثلاثة أيام ولاية بحر الغزال الشمالية". وأضاف أن "المدفعية البعيدة المدى استخدمت أيضا" في هذه العمليات.

وسيشارك باغان أموم -غدا الثلاثاء بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا- في جولة المفاوضات بين جوبا والخرطوم المعلقة منذ مطلع أبريل/نيسان، بسبب احتدام معارك حدودية غير مسبوقة منذ استقلال جنوب السودان في يوليو/تموز.

ومن المقرر أن يستأنف السودان وجنوب السودان محادثات -بوساطة الاتحاد الأفريقي- في أديس أبابا في 29 مايو/أيار، لإنهاء العمليات القتالية وتسوية النزاعات المتبقية، بعد أن أدت الاشتباكات الحدودية إلى إحباط جولة سابقة من المفاوضات.

المصدر : الجزيرة + وكالات